الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 777 ) فصل : ويستحب حذف السلام ، وهو ألا يمد بطوله ، وقد روى أبو داود ، ، والترمذي ، بإسنادهما ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : { حذف السلام سنة } . قال ابن المبارك : معناه أن لا يمده مدا . قال أحمد : هذا حديث حسن صحيح وهذا الذي يستحبه أهل العلم . قال إبراهيم النخعي : التكبير جزم ، والسلام جزم . وقد روي أن معنى هذا الحديث إخفاء التسليمة الثانية .

والصحيح الأول ; لأن الحذف إسقاط بعض الشيء ، والجزم قطع له ، فيتفق معناهما ، والإخفاء بخلافه ، ويختص ببعض السلام دون جملته ، قال أحمد بن الأثرم سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل ، يقول : حذف السلام سنة ، وهو أن لا يطول به صوته . وطول أبو عبد الله صوته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث