الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب خير النساء من سرت الزوج منظرا الحافظة له في مغيبه ومشهده

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وروى ابن ماجه عن أبي أمامة رضي الله عنه مرفوعا { ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله خيرا له من زوجة صالحة ، إن أمرها أطاعته ، وإن نظر إليها سرته وإن أقسم عليها أبرته ، وإن غاب عنها نصحته في نفسها وماله } .

وإليه أشار الناظم بقوله : مطلب : خير النساء من سرت الزوج منظرا الحافظة له في مغيبه ومشهده : وخير النسا من سرت الزوج منظرا ومن حفظته في مغيب ومشهد ( وخير النساء ) قصره ضرورة ( من ) أي امرأة أو التي ( سرت ) هي أي أفرحت ، يقال سره سرورا وسرا بالضم ، وسرى كبشرى ، وتسرة ومسرة أفرحه ، وسر هو بالضم والاسم السرور بالفتح ( الزوج ) مفعول سرت ( منظرا ) تمييز محول عن فاعل ، أي خير النساء من سر الزوج منظرها ( ومن ) أي امرأة أو التي ( حفظته ) أي صانته وحفظت ما استودعها إياه من نفسها وماله ( في مغيب ) الزوج عنها ( ومشهد ) منه إليها ، فتحفظ فرجها وجميع نفسها من كلام ونظر وتمكين من قبلة ولمس وغير ذلك ، وتحفظ ماله عن الضياع والتبذير ، وبيته عن دخول من لا يريد دخوله إليه .

روى الطبراني في الكبير والأوسط وإسناد أحدهما جيد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { أربع من أعطيهن فقد أعطي خير الدنيا والآخرة قلبا شاكرا ، ولسانا ذاكرا وبدنا على البلاء صابرا ، وزوجة لا تبغيه حوبا في نفسها وماله } الحوب بفتح المهملة وتضم هو الإثم .

وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة } [ ص: 416 ] ورواه النسائي وابن ماجه ولفظه قال { إنما الدنيا متاع وليس من متاع الدنيا شيء أفضل من المرأة الصالحة } .

وعن محمد بن سعد يعني ابن أبي وقاص عن أبيه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { ثلاث من السعادة : المرأة الصالحة تراها تعجبك ، وتغيب فتأمنها على نفسها ومالك ، والدابة تكون وطئة فتلحقك بأصحابك ، والدار تكون واسعة كثيرة المرافق . وثلاث من الشقاء : المرأة تراها فتسوءك وتحمل لسانها عليك ، وإن غبت لم تأمنها على نفسها ومالك ، والدابة تكون قطوفا فإن ضربتها أتعبتك وإن تركتها لم تلحقك بأصحابك ، والدار تكون ضيقة قليلة المرافق } . رواه الحاكم وقال تفرد به محمد يعني ابن بكير الحضرمي فإن كان حفظه فإسناده على شرطهما . قال الحافظ المنذري : محمد صدوق وثقه غير واحد . وهذا معنى كلام بعض المتقدمين : ثلاثة تزيد في العمر : الدار الوسيعة إذا كانت منيعة ، والفرس السريعة إذا كانت تليعة ، والمرأة المطيعة إذا كانت بديعة .

ومعنى زيادتها في العمر أن صاحبها يرى لعيشه لذة ولعمره بركة ، وتمضي أيامه بالفرح والسرور ، وأوقاته باللذة والحبور بخلاف من رمي بضد ذلك ، فإنه عرضة للمهالك ، لما ضيق عليه من المسالك ، والله أعلم بما هنالك

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث