الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله : يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم ؛ معناه : إنما ألزمكم الله أمر أنفسكم. [ ص: 214 ] لا يضركم من ضل إذا اهتديتم ؛ أي : لا يؤاخذكم الله بذنوب غيركم؛ وليس يوجب لفظ هذه الآية ترك الأمر بالمعروف؛ والنهي عن المنكر؛ وأعلم أنه لا يضر المؤمن كفر الكافر؛ فإذا ترك المؤمن الأمر بالمعروف وهو مستطيع ذلك فهو ضال؛ وليس بمهتد؛ وإعراب " لا يضركم من ضل " : الأجود أن يكون رفعا؛ ويكون على جهة الخبر؛ المعنى : ليس يضركم من ضل إذا اهتديتم؛ ويجوز أن يكون موضعه جزما؛ ويكون الأصل : " لا يضرركم " ؛ إلا أن الراء الأولى أدغمت في الثانية؛ فضمت الثانية لالتقاء الساكنين؛ ويجوز في العربية على جهة النهي : " لا يضركم " ؛ بفتح الراء؛ و " لا يضركم " ؛ بكسرها؛ ولكن القراءة لا تخالف؛ ولأن الضم أجود؛ كان الموضع رفعا؛ أو جزما؛ فأما من ضم لالتقاء الساكنين فأتبع الضم الضم؛ وأما من كسر فلأن أصل التقاء الساكنين الكسر؛ وأما من فتح فلخفة الفتح فتح لالتقاء الساكنين؛ وهذا النهي للفظ غائب يراد به المخاطبون؛ إذا قلت : " لا يضررك كفر الكافر " ؛ فالمعنى : " لا تعدن أنت كفره ضررا " ؛ كما أنك إذا قلت : " لا أرينك ههنا " ؛ فالنهي في اللفظ لنفسك؛ ومعناه لمخاطبك؛ معناه : " لا تكونن ههنا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث