الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل استحباب الصلاة في النعال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 544 ] فصل : ( استحباب الصلاة في النعال )

روى أبو محمد الخلال عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال { خذوا زينة الصلاة قلنا يا رسول الله وما زينة الصلاة ؟ قال البسوا نعالكم وصلوا فيها } .

قال القاضي وهذا يدل على أنه يستحب الصلاة في النعال وذكر الشيخ تقي الدين أن الصلاة في النعل ونحوه مستحب قال وإذا شك في نجاسة أسفل الخف لم تكره الصلاة فيه .

وروى أبو محمد الخلال عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا { إذا خلع أحدكم نعليه في الصلاة خلصه الله من ذنوبه حتى يلقاه كهيئته يوم ولدته أمه } قال القاضي وهذا يدل على فضل خلع النعل إذا كان فيها أذى انتهى كلامه .

فصل

قد سبق بيان آداب المأكول والمشروب والملبوس ، وسبق بيان حكم الامتناع منه ، والإسراف فيه في آداب الأكل ، وسبق بيان حكم البناء والعمارة في آداب المساجد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث