الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا حضرت الصلاة والعشاء

جزء التالي صفحة
السابق

باب إذا حضرت الصلاة والعشاء

3757 حدثنا أحمد بن حنبل ومسدد المعنى قال أحمد حدثني يحيى القطان عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا وضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلاة فلا يقوم حتى يفرغ زاد مسدد وكان عبد الله إذا وضع عشاؤه أو حضر عشاؤه لم يقم حتى يفرغ وإن سمع الإقامة وإن سمع قراءة الإمام

التالي السابق


بفتح العين طعام آخر النهار . قال في القاموس : هو طعام العشي ، وهو ممدود كسماء .

( إذا وضع ) على البناء للمجهول : ( عشاء أحدكم ) بفتح العين هو طعام يؤكل [ ص: 183 ] عند العشي كما تقدم ( فلا يقوم حتى يفرغ ) أي : من أكل العشاء .

وفي رواية البخاري : فابدءوا بالعشاء ولا يعجل حتى يفرغ منه . قال الحافظ في الفتح : حمل الجمهور هذا الأمر على الندب ، ثم اختلفوا فمنهم من قيده بمن إذا كان محتاجا إلى الأكل وهو المشهور عند الشافعية ، وزاد الغزالي : ما إذا خشي فساد المأكول ، ومنهم من لم يقيده ، وهو قول الثوري وأحمد وإسحاق ، وعليه يدل فعل ابن عمر الآتي .

وأفرط ابن حزم فقال : تبطل الصلاة ومنهم من اختار البداءة بالصلاة إلا إن كان الطعام خفيفا . نقله ابن المنذر عن مالك ، وعند أصحابه تفصيل قالوا : يبدأ بالصلاة إن لم يكن متعلق النفس بالأكل ، أو كان متعلقا به لكن لا يعجله عن صلاته ، فإن كان يعجله عن صلاته بدأ بالطعام واستحبت له الإعادة ، انتهى ( زاد مسدد ) أي : في روايته ( وكان عبد الله ) أي : ابن عمر - رضي الله عنهما - وهو موصول عطفا على المرفوع ( وإن سمع الإقامة ) كلمة " إن " وصلية وكذا في قوله وإن سمع قراءة الإمام .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والترمذي ، وليس في حديث مسلم فعل ابن عمر رضي الله عنه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث