الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم

جزء التالي صفحة
السابق

وإذ قلنا ادخلوا [ 58 ]

حذفت الألف من " قلنا " لسكونها وسكون الدال بعدها ، والألف التي يبتدأ بها قبل الدال ألف وصل لأنها من يدخل . فكلوا عطف عليه رغدا نعت لمصدر محذوف أي أكلا رغدا ، ويجوز أن يكون في موضع الحال ، وادخلوا عطف سجدا نصب على الحال وقولوا عطف حطة على إضمار مبتدأ ، قال الأخفش : وقرئت ( حطة ) نصبا على أنها بدل من الفعل . قال أبو جعفر : الحديث عن ابن عباس أنهم قيل لهم : قولوا : لا إله إلا الله ، وفي حديث آخر عنه : قيل لهم : " قولوا مغفرة " تفسير للنصب أي قولوا شيئا يحط عنكم ذنوبكم كما تقول : قل خيرا . وحديث ابن مسعود " قالوا حطة " تفسير على الرفع وهو أولى في اللغة ، والأئمة من القراء على الرفع ، وإنما صار أولى في اللغة لما حكي عن العرب في معنى بدل ، قال أحمد بن يحيى : يقال : بدلت الشيء أي غيرته ولم أزل عينه ، وأبدلته : أزلت عينه وشخصه كما قال :

[ ص: 229 ]

عزل الأمير المبدل



وقال الله - جل وعز - : قال الذين لا يرجون لقاءنا ائت بقرآن غير هذا أو بدله

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث