الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في التحلي بالفضائل والتخلي عن الرذائل ومودة الإخوة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 556 ] فصل ( في التحلي بالفضائل والتخلي عن الرذائل ومودة الإخوة )

عليك رحمك الله بتقوى الله وإيثار طاعته ورضاه على كل شيء سرا وجهرا مع صفاء القلب من كل كدر ولكل أحد واترك حب الغلبة والترؤس والترفع قال إبراهيم بن أدهم : لا ينبغي لرجل أن يضع نفسه دون قدره ولا يرفع نفسه فوق قدره ، رواه الحاكم في تاريخه ، وكل وصف مذموم شرعا أو عقلا أو عرفا كغل وحقد وحسد ونكد وغضب وعجب وخيلاء ورياء وهوى وغرض سوء وقصد رديء ومكر وخديعة ومجانبة كل مكروه لله تعالى وإذا جلست مجلس علم أو غيره فاجلس بسكينة ووقار وتلق الناس بالبشرى والاستبشار قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه من الدهاء حسن اللقاء رواه المعافى بن زكريا في مجالسه بإسناده ، وحادثهم بما ينفع من الأخبار قال صلى الله عليه وسلم { لا تصحب إلا مؤمنا ، ولا يأكل طعامك إلا تقي } حديث حسن رواه أحمد . ثنا أبو عبد الرحمن ثنا حياة أنبأنا سالم بن غيلان أن الوليد بن قيس التجيبي أنه سمع أبا سعيد الخدري أو عن الهيثم عن أبي سعيد فذكره ورواه أبو داود والترمذي وصححه ابن حبان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث