الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الزكاة لمن لقط السنبل فاجتمع له من البر خمسة أوسق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

648 - مسألة : ومن لقط السنبل فاجتمع له من البر خمسة أوسق فصاعدا ، ومن الشعير كذلك - : فعليه الزكاة فيها ، العشر فيما سقي بالسماء ، أو بالنهر أو بالعين ، أو بالساقية ، ونصف العشر فيما سقي بالنضح ; ولا زكاة على من التقط من التمر خمسة أوسق - وبإيجاب الزكاة في ذلك يقول أبو حنيفة ؟ برهان ذلك - : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوجبها على مالكها الذي يخرج في ملكه الحب من سنبله إلى إمكان كيله ; ولم يخص عليه السلام من أصابه من حرثه أو من غير حرثه ; ولا شيء في ذلك على صاحب الزرع الذي التقط هذا منه ; لأنه خرج من ملكه قبل إمكان الكيل فيه الذي به تجب الزكاة ، وليس كذلك ما التقط من التمر ; لأن الزكاة فيه واجبة على من أزهى التمر في ملكه ; بخلاف البر والشعير - وبالله تعالى نتأيد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث