الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( فصل ) :

وأما الشهيد فالكلام فيه في موضعين : .

أحدهما في بيان من يكون شهيدا في الحكم ، ومن لا يكون ، والثاني في بيان حكم الشهادة في الدنيا .

أما الأول : فبني على شرائط الشهادة وهي أنواع : منها أن يكون مقتولا حتى لو مات حتف أنفه ، أو تردى من موضع ، أو احترق بالنار ، أو مات تحت هدم أو غرق لا يكون شهيدا لأنه ليس بمقتول فلم يكن في معنى شهداء أحد ، وبأي شيء قتل في المعركة من سلاح أو غيره ، فهو سواء في حكم الشهادة ; لأن شهداء أحد ما قتل كلهم بسلاح ، بل منهم من قتل بغير سلاح ، وأما في المصر فيختلف الحكم فيه على ما نذكر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث