الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في تفسير قوله لا " تدركه الأبصار "

جزء التالي صفحة
السابق

* في تفسير قوله لا تدركه الأبصار " .

920 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن ، قال : ثنا محمد بن هارون الحضرمي ، قال : ثنا رجاء بن المرجا ، قال : ثنا يزيد بن أبي حكيم ، قال : ثنا الحكم بن أبان ، قال : ثنا عكرمة :

عن ابن عباس ، أنه سئل : هل رأى محمد ربه ؟

قال : نعم :

فقيل لابن عباس : فأين قوله ( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار )

قال : " لا أم لك ذلك نوره الذي هو نوره إذا تجلى بنوره لا يدركه شيء " .

[ ص: 577 ] 921 - ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم قال : ثنا أبو زرعة ، وكثير بن شهاب المذحجي ، قالا : ثنا محمد بن سعيد بن سابق ، قال : ثنا أبو جعفر ، يعني الرازي ، عن الربيع : عن أبي العالية ، في قوله : ( سبحانك تبت إليك وأنا أول المؤمنين )

قال : " وكان قبله مؤمنون ولكن يقول ( أنا أول المؤمنين ) أنا أول من آمن بهذا أنه لا يراك أحد قبل يوم القيامة وهو يقول ( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير ) يعني أنه لا تدركه الأبصار في الدنيا .

* وعن إسماعيل ابن علية ، وهشام بن عبيد الله الرازي ، ونعيم بن حماد

في قوله ( لا تدركه الأبصار ) يعني في الدنيا .

922 - ذكره عبد الرحمن قال : ثنا أبي قال : ثنا عباس بن عبد العظيم العنبري ، قال : ثنا عبد الله بن محمد بن أبي الأسود ، قال : سمعت عبد الرحمن بن مهدي ، يقول : سمعت يحيى بن الحصين ، وهو من أهل مكة وكان من قراء القرآن مهدي يقول : ( لا تدركه الأبصار ) [ ص: 578 ] قال : " أبصار العقول " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث