الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 568 ] ومن سورة إذا الشمس كورت = التكوير [81]

1159 - قال : وإذا العشار عطلت [4]

وواحدتها : "العشراء" ، مثل "النفساء" ، و"النفاس" للجميع، وقال الشاعر:


رب شريب لك ذي حساس ريان يمشي مشية النفاس



ويقال: "النفاس"

1160 - وقال : وإذا الموءودة سئلت [8]

"وأده يئده وأدا" ، مثل: "وعده [يعده] وعدا" ، العين نحو: "الهمزة".

وقال : سئلت بأي ذنب قتلت [8 - 9]

وقال بعضهم : "سألت" هي.

[ ص: 569 ] 1161 - وقال : وإذا الجحيم سعرت [12]

خفيفة ، وثقل بعضهم ، لأن جرها شدد عليهم.

1162 - وقال : الجوار الكنس [16]

فواحدها : "كانس" ، و "كنس" ، كما تقول: "عاطل" و"عطل".

1163 - وقال : وما هو على الغيب بضنين [24]

يقول : أي: ببخيل، وقال بعضهم : "بظنين " أي: بمتهم ، لأن بعض العرب يقول : "ظننت زيدا" فهو ظنين" ، أي: اتهمته فهو متهم.

1164 - وقال بعضهم : سجرت [6]

وخففها بعضهم ، واحتج بـ والبحر المسجور [سورة الطور:6 ] ، والوجه التثقيل ؛ لأن ذلك إذا كثر ، جاء على هذا المثال ، تقول : "قطعوا" ، و"قتلوا" ، ولا يقال للواحد : "قطع؛ يعني يده ، ولا قتل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث