الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


400 [ ص: 266 ] ( 23 ) باب العمل في جامع الصلاة .

373 - ذكر فيه مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يصلي قبل الظهر ركعتين وبعدها ركعتين ، وبعد المغرب ركعتين في [ ص: 267 ] بيته ، وبعد صلاة العشاء ركعتين ، وكان لا يصلي بعد الجمعة حتى ينصرف فيصلي ركعتين .

التالي السابق


8920 - هكذا رواية يحيى عن مالك لم يذكر " في بيته " إلا بعد المغرب فقط ، وتابعه القعنبي على ذلك .

8921 - وقال ابن بكير في هذا الحديث : " في بيته " في موضعين : أحدهما في الركعتين بعد المغرب ، والأخرى في الركعتين بعد الجمعة في بيته .

8922 - وقال ابن وهب فيه : عن مالك " في الركعتين بعد المغرب والركعتين بعد العشاء " في بيته ، ولم يذكر انصرافه في الجمعة .

8923 - وقد تابعه أيضا جماعة من رواة " الموطأ " .

8924 - وقد اختلف في لفظ هذا الحديث أصحاب نافع ، واختلف فيه أيضا عن ابن عمر .

8925 - وقد ذكرنا ذلك كله مبسوطا في التمهيد .

8926 - وقد اختلفت الآثار ، وعلماء السلف في صلاة النافلة في المسجد ، وكرهها قوم لهذا الحديث ; ولأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نظر إلى قوم يصلون بعد المغرب في المسجد ، فقال : " هذه صلاة البيوت " .

[ ص: 268 ] 8927 - ورخص فيها آخرون لحديث ابن عباس : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يطيل القراءة في الركعتين بعد المغرب ، حتى يتفرق أهل المسجد .

8928 - وقد أوضحنا هذا المعنى في التمهيد .

8929 - والذي عليه العلماء أنه لا بأس بالتطوع في المسجد لمن شاء ، إلا أنهم مجمعون على أن صلاة النافلة في البيوت أفضل ; لقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا ، إلا المكتوبة .

8930 - وقد تقدم هذا الحديث فيما مضى من هذا الكتاب .

8931 - وأما قوله في هذا الحديث : وكان لا يصلي بعد الجمعة حتى ينصرف فيصلي ركعتين ، فإن الفقهاء اختلفوا في التطوع بعد الجمعة خاصة :

8932 - فقال الإمام مالك : ينبغي للإمام إذا سلم من الجمعة أن يدخل منزله ولا يركع في المسجد ، ويركع الركعتين في بيته إن شاء على حسب ما رواه في ذلك .

[ ص: 269 ] 8933 - قال مالك : وأما من خلف الإمام فأحب إلي أيضا أن ينصرفوا إذا سلموا ولا يركعوا في المسجد ، فإن ركعوا فذلك واسع .

8934 - وقال الشافعي : ما أكثر المصلي من التطوع بعد الجمعة ، فهو أحب إلي .

8935 - وقال أبو حنيفة : يصلي بعد الجمعة أربعا .

8936 - وقال في موضع آخر : وستا .

8937 - وقال الثوري : إن صليت أربعا أو ستا فحسن .

8938 - وقال الحسن بن حي : يصلي بعد الجمعة أربعا .

8939 - وقال أحمد بن حنبل : أحب إلي أن يصلي بعد الجمعة ستا ، فإن صلى أربعا فحسن لا بأس به .

8940 - وكل هذه الأقاويل مروية عن الصحابة قولا وعملا .

8941 - وقد ذكرنا ذلك كله عنهم بالأسانيد في التمهيد .

8942 - ولا خلاف بين متقدمي العلماء ومتأخريهم أنه لا حرج من لم يصل بعد الجمعة ، ولا من فعل من الصلاة أكثر أو أقل مما اختاره كل واحد منهم .

8943 - وأما قولهم في ذلك على الاختيار لا على غير ذلك .

8944 - واختار أكثر أهل العلم ركوع الركعتين بعد المغرب في البيت .

8945 - روى القعنبي عن سليمان بن بلال عن بلال ، عن ربيعة : أنه سمع السائب بن يزيد يقول : رأيت الناس في زمن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - ينصرفون من الصلاة بعد المغرب ، ولا يصلون حتى يصيروا إلى أهليهم ، وربما انصرفوا جميعا حتى ما يبقى في المسجد أحد .

8946 - وروى حماد بن سلمة ، عن محمد بن إسحاق ، عن العباس بن سهل بن سعد أن الناس كانوا على عهد عثمان بن عفان - رضي الله عنه - يصلون الركعتين بعد المغرب في بيوتهم .

[ ص: 270 ] 8947 - وروى الأعمش ، عن ثابت بن يزيد ، قال : رأيت زيد بن ثابت صلى الركعتين بعد المغرب في بيته .

8948 - وكان إبراهيم النخعي إذا صلى المغرب لم يركع إلا في بيته ركعتين .

8949 - وكان سعد بن إبراهيم لا يصلي الركعتين بعد المغرب إلا في بيته .

8950 - فهذا عمل الصحابة والتابعين بالمدينة .

8951 - وروى سفيان عن منصور ، عن إبراهيم ، قال : صلاة السنة اثنتا عشرة ركعة .

8952 - وهذا محفوظ من حديث أم حبيبة عن النبي - عليه السلام - أنه قال : من صلى ثنتي عشرة ركعة بعد الفريضة ، وثابر عليها بني له بيت في الجنة : أربعا قبل الظهر ، وركعتين بعدها ، وركعتين بعد المغرب ، وركعتين بعد العشاء ، وركعتين قبل الفجر .

8953 - وفي حديث علي بن أبي طالب - رضي الله - عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مثله ، إلا أنه جعل موضع الركعتين بعد العشاء ركعتين قبل العصر .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث