الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

[باب] قصة عمان والبحرين

4122 [ ص: 558 ] 73 - [باب] قصة عمان والبحرين

4383 - حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا سفيان، سمع ابن المنكدر جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - يقول: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لو قد جاء مال البحرين لقد أعطيتك هكذا وهكذا" ثلاثا. فلم يقدم مال البحرين حتى قبض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلما قدم على أبي بكر أمر مناديا فنادى: من كان له عند النبي - صلى الله عليه وسلم - دين أو عدة فليأتني. قال جابر: فجئت أبا بكر، فأخبرته أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "لو جاء مال البحرين أعطيتك هكذا وهكذا" ثلاثا. قال: فأعطاني. قال جابر: فلقيت أبا بكر بعد ذلك فسألته، فلم يعطني، ثم أتيته فلم يعطني، ثم أتيته الثالثة فلم يعطني، فقلت له: قد أتيتك فلم تعطني، ثم أتيتك فلم تعطني، ثم أتيتك فلم تعطني، فإما أن تعطيني، وإما أن تبخل عني. فقال: أقلت: تبخل عني؟ وأي داء أدوأ من البخل؟ - قالها ثلاثا - ما منعتك من مرة إلا وأنا أريد أن أعطيك.

وعن عمرو عن محمد بن علي: سمعت جابر بن عبد الله يقول: جئته، فقال لي أبو بكر: عدها. فعددتها فوجدتها خمسمائة، فقال: خذ مثلها مرتين. [انظر: 2296- مسلم: 2314 - فتح: 8 \ 95]

التالي السابق


عمان: بضم العين، وفتح الميم .

ذكر فيه حديث جابر - رضي الله عنه -: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لو قد جاء مال البحرين لقد أعطيتك هكذا وهكذا". ثلاثا. فلم يقدم مال البحرين حتى قبض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوفاه الصديق .. الحديث، وفيه عن الصديق: (وأي داء أدوأ من البخل) قالها ثلاثا.

وعن عمرو، عن محمد بن علي: سمعت جابرا يقول: جئته، فقال لي أبو بكر: عدها، فعددتها فوجدتها خمسمائة، فقال: خذ مثلها،

[ ص: 559 ] مرتين، وهذا قد أسلفته بسنده في أبواب الكفالة .

وقوله: (أدوأ من البخل) ضبطه الدمياطي بخطه بالهمز، وقال ابن التين فيه: غير مهموز; لأنه من دوى . والبخل -بضم الباء وإسكان الخاء، وبفتحهما- وهو: أن يمنع المرء ما وجب عليه فلا يؤديه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث