الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الإقرار بكذا لا بل كذا

باب الإقرار بكذا لا بل كذا

( قال رحمه الله ) : وإذا أقر ، فقال : علي لفلان ألف درهم لا بل خمسمائة فعليه الألف . وكذلك لو قال : خمسمائة لا بل ألف ; لأن كلمة لا بل لاستدراك الغلط ، ورجوعه عما أقر به لا يصح واختياره بوجوب الزيادة عليه صحيح ، فإذا قال : خمسمائة لا بل ألف فقد استدرك الغلط بالتزام خمسمائة أخرى زيادة على الخمسمائة الأولى فعليه ألف ، وإذا قال : ألف لا بل خمسمائة فقد [ ص: 104 ] قصد الاستدراك بالرجوع عن الألف إلى الخمسمائة فلا يصح ذلك منه ، وعلى هذا لو قال : له علي عشرة دراهم بيض لا بل سود أو قال : سود لا بل بيض أو قال : جيد لا بل رديء أو رديء لا بل جيد فعليه أفضلهما ; لأن الجنس واحد ومثل هذا الغلط في الجنس الواحد يقع فاستدراكه بالتزام زيادة الوصف صحيح ورجوعه عن وصف التزامه باطل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث