الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة النازعات وعبس والتكوير

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

سورة النازعات وعبس والتكوير

...

[سورة النازعات:

ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما: أنها عقب سورة عم، وأولها يشبه أن يكون قسما لتحقيق ما في آخر عم، أو ما تضمنته كلها على حد ما تقدم في والمرسلات مع هل أتى والذاريات مع ق ] 1.

سورة عبس:

أقول: وجه وضعها عقب النازعات مع تآخيهما في المقطع; لقوله هناك: فإذا جاءت الطامة "النازعات: 34"، وقوله هنا: فإذا جاءت الصاخة "33"، وهما من أسماء يوم القيامة.

[ ص: 147 ] سورة التكوير:

أقول: لما ذكر في [آخر] 3 عبس: فإذا جاءت الصاخة يوم يفر المرء من أخيه "عبس: 33، 34" الآيات، ذكر يوم القيامة كأنه رأي عين [شرح حاله في هذه السورة والتي بعدها; ولهذا ورد] 4 في الحديث: "من سره أن ينظر يوم القيامة كأنه رأي عين، فليقرأ: إذا الشمس كورت " و إذا السماء انفطرت "الانفطار" و إذا السماء انشقت "الانشقاق".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث