الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين

[ ص: 384 ] قوله تعالى : والله يعصمك من الناس .

أخرج ابن مردويه ، والضياء في (المختارة)، عن ابن عباس قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي آية أنزلت من السماء أشد عليك؟ فقال : (كنت بمنى أيام موسم، واجتمع مشركو العرب وأفناء الناس في الموسم، فأنزل علي جبريل فقال : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس قال : (فقمت عند العقبة فناديت : يا أيها الناس، من ينصرني على أن أبلغ رسالات ربي، ولكم الجنة؟ أيها الناس، قولوا : لا إله إلا الله وأنا رسول الله إليكم تفلحوا، وتنجحوا ولكم الجنة)، قال : (فما بقي رجل ولا امرأة، ولا صبي إلا يرمون علي بالتراب والحجارة، ويبزقون في وجهي ويقولون : كذاب صابئ، فعرض علي عارض، فقال : يا محمد، إن كنت رسول الله فقد آن لك أن تدعو عليهم كما دعا نوح على قومه بالهلاك)، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (اللهم اهد قومي، فإنهم لا يعلمون، وانصرني عليهم أن يجيبوني إلى طاعتك)، فجاء العباس عمه فأنقذه منهم، وطردهم عنه، قال الأعمش : فبذلك تفتخر بنو العباس ويقولون : فيهم نزلت : إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء [القصص : 56]، هوى النبي صلى الله عليه وسلم أبا طالب، وشاء الله عباس بن عبد المطلب .

[ ص: 385 ] وأخرج عبد بن حميد ، والترمذي ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، والحاكم ، وابن مردويه ، وأبو نعيم، والبيهقي كلاهما في (الدلائل)، عن عائشة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرس حتى نزلت : والله يعصمك من الناس فأخرج رأسه من القبة فقال : (أيها الناس، انصرفوا، فقد عصمني الله) .

وأخرج الطبراني، وابن مردويه ، عن أبي سعيد الخدري، قال : كان العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم في من يحرسه، فلما نزلت : والله يعصمك من الناس ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم الحرس .

وأخرج ابن مردويه ، عن جابر بن عبد الله قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج بعث معه أبو طالب من يكلؤه حتى نزلت : والله يعصمك من الناس فذهب ليبعث معه، فقال : (يا عم، إن الله قد عصمني، لا حاجة لي إلى من تبعث) .

وأخرج الطبراني، وأبو الشيخ ، وابن مردويه ، وأبو نعيم في (الدلائل)، وابن عساكر ، عن ابن عباس قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرس، وكان يرسل معه عمه أبو طالب كل يوم رجالا من بني هاشم يحرسونه، حتى نزلت : والله يعصمك من الناس وأراد عمه أن يرسل معه من يحرسه، فقال : (يا عم، [ ص: 386 ] إن الله قد عصمني من الجن والإنس) .

وأخرج أبو نعيم في (الدلائل)، عن أبي ذر قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينام إلا ونحن حوله، من مخافة الغوائل، حتى نزلت آية العصمة : والله يعصمك من الناس .

وأخرج الطبراني، وابن مردويه ، عن عصمة بن مالك الخطمي، قال : كنا نحرس رسول الله صلى الله عليه وسلم بالليل، حتى نزلت : والله يعصمك من الناس فترك الحرس .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن جابر بن عبد الله قال : لما غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم بني أنمار نزل ذات الرقيع بأعلى نخل، فبينا هو جالس على رأس بئر قد دلى رجليه فقال الوارث من بني النجار : لأقتلن محمدا، فقال له أصحابه : كيف تقتله؟ قال : أقول له : أعطني سيفك، فإذا أعطانيه قتلته به، فأتاه، فقال : يا محمد، أعطني سيفك أشيمه، فأعطاه إياه، فرعدت يده، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (حال الله بينك وبين ما تريد)، فأنزل الله : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك الآية . [ ص: 387 ] وأخرج ابن حبان، وابن مردويه ، عن أبي هريرة قال : كنا إذا صحبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر تركنا له أعظم شجرة وأظلها، فينزل تحتها، فنزل ذات يوم تحت شجرة وعلق سيفه فيها، فجاء رجل فأخذه، فقال : يا محمد، من يمنعك مني؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الله يمنعني منك، ضع عنك السيف)، فوضعه، فنزلت : والله يعصمك من الناس .

وأخرج أحمد، عن جعدة بن خالد بن الصمة الجشمي قال : أتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل فقيل : هذا أراد أن يقتلك، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : (لم ترع، لم ترع، ولو أردت ذلك لم يسلطك الله علي) .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن قتادة في الآية قال : أخبر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أنه سيكفيه الناس، ويعصمه منهم، وأمره بالبلاغ،وذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قيل له : لو احتجبت، فقال : (والله لأبدين عقبي للناس ما صاحبتهم) .

وأخرج ابن جرير ، وأبو الشيخ ، عن سعيد بن جبير قال : لما نزلت : يا أيها الرسول إلى قوله : والله يعصمك من الناس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تحرسوني، إن ربي قد عصمني) . [ ص: 388 ] وأخرج ابن جرير ، وابن مردويه ، عن عبد الله بن شقيق قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتعقبه ناس من أصحابه، فلما نزلت : والله يعصمك من الناس خرج فقال : (يا أيها الناس، الحقوا بملاحقكم، فإن الله قد عصمني من الناس) .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وأبو الشيخ ، عن محمد بن كعب القرظي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما زال يحرس يتحارسه أصحابه، حتى أنزل الله : والله يعصمك من الناس فترك الحرس حين أخبره أنه سيعصمه من الناس .

وأخرج ابن جرير ، عن محمد بن كعب القرظي قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل منزلا اختار له أصحابه شجرة ظليلة فيقيل تحتها، فأتاه أعرابي فاخترط سيفه، ثم قال : من يمنعك مني؟ قال : (الله)، فرعدت يد الأعرابي، وسقط السيف منه، قال : وضرب برأسه الشجرة حتى انتثرت دماغه، فأنزل الله : والله يعصمك من الناس .

وأخرج ابن جرير ، عن ابن جريج ، قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يهاب قريشا، فلما نزلت : والله يعصمك من الناس استلقى ثم قال : (من شاء [ ص: 389 ] فليخذلني)، مرتين أو ثلاثا .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن مردويه ، عن الربيع بن أنس قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرسه أصحابه حتى نزلت هذه الآية : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك الآية، فخرج إليهم فقال : (لا تحرسوني، فإن الله قد عصمني من الناس) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث