الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أخذ

تجيء بمعنى " غصب " ،
ومنه : من أخذ قيد شبر من أرض طوق من سبع أرضين .

وبمعنى " عاقب " كقوله تعالى : ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ) ( هود : 102 ) . ( أخذنا أهلها بالبأساء والضراء ) ( الأعراف : 94 ) . ( وأخذ الذين ظلموا الصيحة ) ( هود : 67 ) . ( وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس ) ( الأعراف : 165 ) . ( فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر ) ( القمر : 42 ) . ( لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب ) ( الكهف : 58 ) . ( ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ) ( فاطر : 45 ) . و ( لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ) ( البقرة : 286 ) . ( لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ) ( المائدة : 89 ) .

وتجيء للمقاربة ، قالوا : أخذ يفعل كذا ، كما قالوا : جعل يقول ، وكرب يقول .

وتجيء قبل فعل مما يلتقي به القسم ، كقوله تعالى : ( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه ) ( آل عمران : 187 ) . ( وإذ أخذنا ميثاقكم ) ( البقرة : 63 ) .

وبمعنى اعمل ، كقوله تعالى : ( خذوا ما آتيناكم بقوة ) ( البقرة : 63 ) أي اعملوا بما أمرتم به ، وانتهوا عما نهيتم عنه بجد واجتهاد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث