الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


194- معاوية بن قرة

ومنهم البسام في النهار ; والبكاء في الأسحار ، أبو إياس معاوية بن قرة .

حدثنا عثمان بن محمد العثماني ، قال : ثنا محمد بن يونس العصفري ، قال : ثنا محمد بن معمر ، قال : ثنا روح ، قال : ثنا حجاج بن الأسود . وحدثنا محمد بن علي ، قال : ثنا أحمد بن علي بن المثنى ، قال : ثنا بسام بن يزيد ، قال : ثنا حماد بن سلمة ، قال : ثنا حجاج [ ص: 299 ] بن الأسود أن معاوية بن قرة ، قال : من يدلني على بكاء بالليل ، بسام بالنهار .

حدثنا أبي ، قال : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، قال : ثنا عيسى بن خالد ، قال : ثنا أبو اليمان ، قال : ثنا إسماعيل بن عياش ، عن تمام بن نجيح ، عن معاوية بن قرة ، قال : أدركت سبعين رجلا من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ; لو خرجوا فيكم اليوم ما عرفوا شيئا مما أنتم عليه اليوم إلا الأذان .

حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ، قال : ثنا يحيى بن مطرف ، قال : ثنا مسلم بن إبراهيم ، قال : ثنا شداد بن سعيد أبو طلحة الراسبي ، قال : ثنا معاوية بن قرة ، قال : أدركت ثلاثين رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ما منهم إلا من طعن أو طعن أو ضرب أو ضرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : ثنا شيبان بن أبي شيبة ، قال : ثنا أبو هلال ، قال : ثنا معاوية بن قرة ، أن أباه كان يقول لبنيه إذا صلوا العشاء : يا بني ناموا لعل الله أن يرزقكم من الليل خيرا .

حدثنا عمر بن أحمد بن شاهين ، قال : ثنا عبد الله بن محمد البغوي ، قال : ثنا عبيد الله بن عمر ، قال : ثنا عون بن موسى ، قال : ثنا معاوية بن قرة ، قال : كنا عند الحسن فتذاكرنا أي العمل أفضل ، فكلهم اتفقوا على قيام الليل ، فقلت أنا : ترك المحارم ، قال : فانتبه لها الحسن ، فقال : تم الأمر تم الأمر .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، قال : ثنا أبو كريب ، قال : ثنا المحاربي عن عبد الله بن ميمون البصري ، قال : سمعت معاوية بن قرة ، يقول : إن الله تعالى يرزق العبد رزق شهر في يوم واحد ; فإن أصلحه أصلح الله على يديه وعاش وعياله بقية شهرهم بخير ، وإن هو أفسده أفسد الله تعالى على يديه وعاش هو وعياله بقية شهرهم بشر .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، قال : ثنا الحسن بن جعفر القتات ، قال : ثنا عبد الله بن أبي زياد ، قال : ثنا سيار ، قال : ثنا جعفر ، قال : ثنا حجاج بن الأسود قال : سمعت معاوية بن قرة ، يقول : اللهم إن الصالحين أنت أصلحتهم ورزقتهم ، يعملون [ ص: 300 ] بطاعتك فرضيت عنهم ، اللهم كما أصلحتهم ورزقتهم فرضيت عنهم ، فارزقنا أن نعمل بطاعتك وارض عنا .

حدثنا الحسن بن علي الوراق ، قال : ثنا يزداد بن عبد الرحمن الكاتب ، قال : ثنا محمد بن المثنى ، قال : ثنا معتمر بن سليمان ، عن أبيه ، قال : ثنا مسلم قال : لقيني معاوية بن قرة وأنا جاء من الكلأ ، فقال لي : ما صنعت أنت؟ قلت : اشتريت لأهلي كذا وكذا ، قال : وأصبت من الحلال؟ قلت : نعم ، قال : لأن أغدو فيما غدوت به كل يوم أحب إلي من أن أقوم الليل وأصوم النهار .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، قال : ثنا عباس بن حمدان ، قال : ثنا إسحاق بن إبراهيم الشهيدي ، قال : ثنا قريش بن أنس ، قال : قدم معاوية بن قرة من سفر فدخل على ابنه إياس بن معاوية فقال : إن هذا اليوم ما ينبغي أن أكون فيه حيا ، إني رأيت في النوم كأني وأبي نستبق إلى غاية فأدركناها معا ، وقد بلغت سن أبي اليوم ، فما أخرج إلا ميتا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث