الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق

قوله تعالى : قل يا أهل الكتاب لا تغلوا الآية .

أخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن قتادة في قوله : لا تغلوا في دينكم يقول : لا تبتدعوا .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن ابن زيد في قوله : لا تغلوا في دينكم قال : الغلو فراق الحق، وكان مما غلوا فيه أن دعوا لله صاحبة وولدا . [ ص: 394 ] وأخرج ابن أبي حاتم ، عن الربيع بن أنس قال : قد كان قائم قام عليهم فأخذ بالكتاب والسنة زمانا، فأتاه الشيطان فقال : إنما تركب أثرا وأمرا قد عمل به قبلك فلا تحمد عليه، ولكن ابتدع أمرا من قبل نفسك وادع إليه، واجبر الناس عليه، ففعل، ثم ادكر من بعد فعله زمانا، فأراد أن يتوب، فخلع سلطانه، وملكه، وأراد أن يتعبد، فلبث في عبادته أياما، فأتي فقيل له : لو أنك تبت من خطيئة عملتها فيما بينك وبين ربك عسى أن يتاب عليك، ولكن ضل فلان وفلان في سبيلك حتى فارقوا الدنيا وهم على الضلالة، فكيف لك بهداهم؟ فلا توبة لك أبدا، ففيه سمعنا وفي أشباهه، هذه الآية : يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد في قوله تعالى : وضلوا عن سواء السبيل قال : يهود .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن السدي في قوله : ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا فهم أولئك الذين ضلوا وأضلوا أتباعهم، وضلوا عن سواء السبيل عن [ ص: 395 ] عدل السبيل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث