الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 824 ) فصل : وإذا بذل له سترة لزمه قبولها إذا كانت عارية ; لأنه قدر على ستر العورة بما لا ضرر فيه . وإن وهب له لم يلزمه قبوله ; لأن عليه فيه منة . ويحتمل أن يلزمه ذلك ; لأن العار في بقاء عورته مكشوفة أكبر من الضرر في المنة التي تلحقه . وإن وجد من يبيعه ثوبا بثمن مثله ، أو يؤجره بأجرة مثله ، أو زيادة يتغابن الناس بمثلها ، وقدر على ذلك العوض ، لزمه قبوله ، وإن كانت كثيرة لا يتغابن الناس بمثلها ، لم يلزمه ، كما قلنا في شراء الماء للوضوء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث