الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المواقيت

[ ص: 433 ] باب المواقيت ) .

964 - ( 1 ) - حديث ابن عباس : قال { : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار سماها ابن عباس : ما منعك أن تحجي معنا ؟ قالت : لم يكن لنا إلا ناضحان ، فحج أبو ولدها وابنها على ناضح ، وترك لنا ناضحا ننضح عليه ، فقال : إذا جاء رمضان فاعتمري فإن عمرة فيه تعدل حجة }متفق عليه واللفظ لمسلم ، وفي رواية له : { تقضي حجة أو حجة معي }وسمى المرأة أم سنان . وكذا في رواية البخاري ، ورواه الحاكم بلفظ : { تعدل حجة معي }. ورواه ابن حبان والطبراني من وجه آخر ، عن ابن عباس قال : جاءت أم سليم فقالت : حج أبو طلحة وابنه ، وتركاني ، فقال { : يا أم سليم ، عمرة تجزيك عن حجة }. فإن صح حمل على تعدد القصة ، فقد رواه الطبراني من { حديث أبي طليق أن امرأته أم طليق قالت : يا نبي الله ، ما يعدل الحج ؟ قال : عمرة في رمضان } ، ورواه أصحاب السنن والحاكم من حديث أم معقل وهي التي يقال لها أم الهيثم " . وفي الباب عن جابر أخرجه ابن ماجه وسنده صحيح ، وعن يوسف بن عبد الله بن سلام . [ ص: 434 ] قال : { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل من الأنصار وامرأته : اعتمرا في رمضان ، فإن عمرة فيه لكما كحجة }. أخرجه النسائي ، وعن أبي معقل أنه جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر نحوه ، أخرجه النسائي أيضا ، وعن وهب بن خنبش ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { عمرة في رمضان تعدل حجة }. أخرجه النسائي وأخرجه ابن ماجه من الوجه المذكور لكن سماه هرم بن خنبش ، وعن علي مثله أخرجه البزار ، وعن أنس مثله أخرجه ابن عبد البر بإسناد ضعيف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث