الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في بيان حقيقة الفحش وذكر الآثار الواردة في النهي عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 125 ] مطلب : في بيان حقيقة الفحش وذكر الآثار الواردة في النهي عنه : وفحش ومكر والبذاء خديعة وسخرية والهزو والكذب قيد ( و ) يحرم على كل مكلف ( فحش ) بضم الفاء وسكون الحاء المهملة وبالشين المعجمة ، وأصله كل ما اشتد قبحه من الذنوب والمعاصي كما في نهاية ابن الأثير .

{ ولما قالت عائشة لليهود ما قالت قال لها النبي صلى الله عليه وسلم إن الله لا يحب الفحش ولا التفاحش } أراد بالفحش التعدي في القول والجواب لا الفحش الذي هو من قذع الكلام ورديه . والتفاحش تفاعل منه وقد يكون الفحش بمعنى الزيادة والكثرة ، ومنه حديث بعضهم وقد سئل عن دم البراغيث فقال إن لم يكن فاحشا فلا بأس .

وفي شرح البخاري للحافظ ابن حجر : الفحش كل ما خرج عن مقداره حتى يستقبح ويذم ، ويدخل في القول والفعل والصفة ، يقال طويل فاحش الطول إذا أفرط في طوله ، لكن استعماله في القول أكثر . والمراد هنا بالفحش الكلام القبيح .

فأخرج الطبراني في الصغير والأوسط وأبو الشيخ عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { يا عائشة لو كان الحياء رجلا كان رجلا صالحا ، ولو كان الفحش رجلا كان رجل سوء } .

وأخرج ابن ماجه والترمذي وقال حسن غريب عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { ما كان الفحش في شيء إلا شانه ، وما كان الحياء في شيء إلا زانه } .

وفي صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها { أن يهودا أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا السام عليكم ، فقالت عائشة رضي الله عنها عليكم السام ولعنة الله وغضب الله عليكم . قال مهلا يا عائشة عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش } . وفي الصحيحين عنها { استأذن رهط من اليهود على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا السام عليكم ، فقالت عائشة رضي الله عنها وعليكم السام [ ص: 126 ] واللعنة . فقال يا عائشة إن الله تعالى يحب الرفق في الأمر . قالت ألم تسمع ما قالوا ؟ قال قد قلت وعليكم } .

وفي رواية لهما { أن عائشة رضي الله عنها قالت بل عليكم السام والذام . فقال يا عائشة لا تكوني فاحشة ، فقال ما سمعت ما قالوا ؟ فقال أوليس قد رددت عليهم الذي قالوا ، قلت وعليكم } وفي لفظ : { مه يا عائشة فإن الله عز وجل لا يحب الفحش والتفحش وأنزل الله تعالى { وإذا جاءوك حيوك } الآية } . الذام بالذال المعجمة والميم الذم ، وروي بالدال المهملة ومعناه الدائم ، والسام الموت . وفي رواية { إنا نجاب عليهم ولا يجابون علينا } قال في شرح مسلم : فيه الانتصار من الظالم والانتصار لأهل الفضل ممن يؤذيهم . انتهى .

وفي كتاب الله تعالى { قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن } قال ابن عرفة : كل ما نهى الله عنه فهو فاحش . وأكثر استعمال الفاحشة في الزنا واللواطة وليس مرادا هنا ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث