الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

684 باب التوضي من لحوم الإبل ( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، ثنا محمد بن يعقوب ، ثنا يحيى بن محمد بن يحيى ، ثنا أبو عمر ومسدد والحجبي . ( وأخبرنا ) أبو عبد الله أخبرني أبو الوليد الفقيه ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا أبو كامل ، قالوا : أنا أبو عوانة ، عن عثمان بن عبد الله بن موهب ، عن جعفر بن أبي ثور ، عن جابر بن سمرة : أن رجلا سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال : " إن شئت فتوضأ ، وإن شئت فلا تتوضأ " . قال : أتوضأ من لحوم الإبل ، ؟ قال : " نعم ، فتوضأ من لحوم الإبل " . قال : أصلي في مرابض الغنم ؟ قال : " نعم " . قال : أصلي في مبارك الإبل ؟ قال : " لا . لفظ حديث أبي كامل رواه مسلم في الصحيح عن أبي كامل ، وأخرجه أيضا من حديث أشعث بن أبي الشعثاء ، وسماك بن حرب ، عن جعفر بن أبي ثور .

وذهب علي بن المديني إلى أن جعفر بن أبي ثور هذا مجهول ( أخبرناه ) أبو عبد الله الحافظ ، ثنا الحسن بن محمد بن إسحاق الإسفرائني نا محمد بن أحمد بن البراء ، قال : قال علي : جعفر هذا مجهول ، كذا قال علي . ( وقد أخبرنا ) محمد بن إبراهيم الفارسي ، نا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا أبو أحمد بن فارس ، عن محمد بن إسماعيل البخاري ، قال : جعفر بن أبي ثور جده جابر بن سمرة .

قال سفيان ، وزكريا ، وزائدة ، عن سماك ، عن جعفر بن أبي ثور بن جابر ، عن جابر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في اللحوم .

قال : وقال أهل النسب : ولد جابر بن سمرة : خالد ، وطلحة ، ومسلمة ، وهو أبو ثور . قال : وقال شعبة عن سماك عن أبي ثور بن عكرمة بن جابر بن سمرة ، عن جابر بن سمرة . قال أبو عيسى الترمذي فيما بلغني عنه : حديث الثوري أصح من حديث شعبة ، وشعبة أخطأ فيه ، فقال عن أبي ثور ، وإنما هو جعفر [ ص: 159 ] بن أبي ثور ، وجعفر بن أبي ثور هو رجل مشهور ، وهو من ولد جابر بن سمرة ، روى عنه سماك بن حرب ، وعثمان بن عبد الله بن موهب ، وأشعث بن أبي الشعثاء . قال محمد بن إسحاق بن خزيمة : وهؤلاء الثلاثة من أجلة رواة الحديث . ( قال الشيخ ) : ومن روى عنه مثل هؤلاء خرج من أن يكون مجهولا ، ولهذا أودعه مسلم بن الحجاج في كتابه الصحيح .

وقد روى سفيان الثوري ، عن حبيب بن أبي ثابت ، قال : أنبأني من سمع جابر بن سمرة يقول : كنا نمضمض من ألبان الإبل ولا نمضمض من ألبان الغنم ، وكنا نتوضأ من لحوم الإبل ، ولا نتوضأ من لحوم الغنم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث