الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سؤاله الله تعالى أن يجعله من المصلين في قبره

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حدثني أبي ، قال : ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، قال : ثنا أحمد بن فضيل العكي ، قال : ثنا ضمرة بن ربيعة ، قال : حدثني ابن شوذب ، قال : سمعت ثابتا البناني ، يقول : اللهم إن كنت أعطيت أحدا من خلقك أن يصلي لك في قبره فأعطني ذلك .

حدثنا أبو حامد بن جبلة ، حدثنا محمد بن إسحاق السراج ، قال : ثنا عمران بن شبة ، قال : ثنا يوسف بن عطية ، قال : سمعت ثابتا يقول لحميد الطويل : هل بلغك يا أبا عبيد أن أحدا يصلي في قبره إلا الأنبياء ؟ قال : لا ، قال ثابت : اللهم إن أذنت لأحد أن يصلي في قبره فأذن لثابت أن يصلي في قبره ، قال : وكان ثابت يصلي قائما حتى يعيى فإذا أعيى جلس فيصلي وهو جالس ، ويحتبي في قعوده ويقرأ ، فإذا أراد أن يسجد وهو جالس فتح حبوته .

حدثنا عثمان بن محمد العثماني ، قال : ثنا إسماعيل بن علي الكرابيسي ، قال : حدثني محمد بن سنان القزاز ، قال : ثنا شيبان بن جسر عن أبيه ، قال : أنا والله الذي لا إله إلا هو أدخلت ثابتا البناني لحده ومعي حميد الطويل أو رجل غيره - شك محمد - قال : فلما سوينا عليه اللبن سقطت لبنة فإذا أنا به يصلي في قبره ، فقلت للذي معه : ألا ترى ؟ قال : اسكت ، فلما سوينا عليه وفرغنا أتينا ابنته فقلنا لها : ما كان عمل أبيك ثابت ؟ فقالت : وما رأيتم؟ فأخبرناها فقالت : كان يقوم الليل خمسين سنة فإذا كان السحر ، قال في دعائه : اللهم إن كنت أعطيت أحدا من خلقك الصلاة في قبره فأعطنيها ، فما كان الله ليرد ذلك الدعاء .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : ثنا أحمد بن الحسين الحذاء ، قال : ثنا أحمد بن إبراهيم قال :حدثني عبد الله بن عيسى قال : حدثني بعض مشيختنا ، قال : كان رجل أعمى مقعد مجذوم ، وعد أنواعا من البلاء قال : فقال يوما [ ص: 320 ] حبيب وثابت ومحمد بن واسع ومالك : اذهبوا بنا إلى فلان المبتلى ، قال : واستتبعهم صالح المري - وهو يومئذ حدث - فعبروا النهر حتى انتهوا إليه فسلموا عليه وجلسوا عنده ، قال : فتكلم ثابت ، فقال له : من أنت؟ قال :أنا ثابت البناني ، قال : أنت الذي يزعم أهل هذا العصر أنك أعبدهم ، لقد كنت أحب أن ألقاك وأدعو الله أن يجمع بيني وبينك .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، قال : ثنا الحسن بن جعفر القتات ، قال : ثنا عبد الله بن أبي زياد ، قال : ثنا سيار ، قال : ثنا جعفر قال : سمعت ثابتا البناني ، يقول : الصلاة خدمة الله في الأرض لو علم الله عز وجل شيئا أفضل من الصلاة لما قال : ( فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب ) .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، قال : ثنا أحمد بن نصر الحذاء ، قال : ثنا الدورقي ، قال : ثنا سعيد بن سليمان ، قال : ثنا المبارك يعني ابن فضالة قال : دخلت على ثابت البناني وهو في علو له ، وكان لا يزال يذكر أصحابه ، فلما دخلنا عليه ، قال : يا إخوتاه لم أقدر أن أصلي البارحة كما كنت أصلي ، ولم أقدر أن أصوم كما كنت أصوم ، ولم أقدر أن أنزل إلى أصحابي فأذكر الله عز وجل كما كنت أذكره معهم ، ثم قال : اللهم إن حبستني عن ثلاث فلا تدعني في الدنيا ساعة ، أو قال : إذا حبستني أن أصلي كما أريد وأصوم كما أريد وأذكرك كما أريد فلا تدعني في الدنيا ساعة ، فمات من وقته رحمه الله .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : ثنا علي بن مسلم ، قال : ثنا سيار ، قال : ثنا جعفر ، قال : ثنا ثابت البناني ، قال : كان رجل من العباد يقول : إذا نمت ثم استيقظت ثم ذهبت أعود إلى النوم فلا أنام الله عيني ، قال جعفر : كنا نرى ثابتا إنما يعني نفسه .

حدثنا أحمد بن جعفر ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني أحمد بن إبراهيم ، قال : ثنا عمرو بن عاصم قال :ثنا سليمان بن المغيرة ، قال : سمعت ثابتا يقول : والله للعبادة أشد من نقل الكارات .

حدثنا عبد الله بن محمد ، قال : ثنا أحمد بن الحسين ، حدثنا أحمد بن إبراهيم [ ص: 321 ] بن كثير قال : حدثني ابن مالك المقبري ، ثنا عمرو بن محمد بن [ أبي ] رزين قال : قال ثابت البناني : كابدت الصلاة عشرين سنة ، وتنعمت بها عشرين سنة .

حدثنا أبو بكر بن مالك قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال :حدثني أبي قال :ثنا روح قال :ثنا شعبة قال : كان ثابت البناني يقرأ القرآن في يوم وليلة ، ويصوم الدهر .

حدثنا أحمد بن جعفر قال :ثنا عبد الله بن أحمد قال :حدثني عثمان بن أبي شيبة قال :ثنا يحيى بن يمان ، عن منهال بن خليفة ، عن ثابت البناني قال : كان يقال : فقه كوفي ، وعبادة بصري .

حدثنا أبو بكر بن مالك قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال :حدثني علي بن مسلم قال :ثنا سيار بن حاتم قال :ثنا جعفر بن سليمان قال : سمعت ثابتا البناني يقول : ما تركت في مسجد الجامع سارية إلا وقد ختمت القرآن عندها وبكيت عندها .

حدثنا أبو حامد بن جبلة قال : ثنا محمد بن إسحاق السراج قال :ثنا أبو همام قال :ثنا ضمرة ، عن ابن شوذب قال : ربما مشيت مع ثابت البناني فلا يمر بمسجد إلا دخل فصلى فيه .

حدثنا أبو حامد بن جبلة قال : ثنا محمد بن إسحاق قال :ثنا أبو همام قال :ثنا ضمرة ، عن ابن شوذب قال : ربما مشينا مع ثابت ، فإذا عدنا مريضا بدأ بالمسجد الذي في بيت المريض فركع فيه ، ثم يأتي المريض .

حدثنا أبو بكر بن مالك قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال :حدثني أبي قال :ثنا عفان قال :ثنا حماد قال : أخبرني حميد قال : كنا نأتي أنس بن مالك ومعنا ثابت ، فكلما مر بمسجد صلى فيه ، فكنا نأتي أنسا فيقول : أين ثابت أين ثابت ؟ إن ثابتا دويبة أحبها .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال :ثنا عبد الله بن الوليد قال :ثنا محمد بن يزيد المستملي قال :ثنا سعيد بن عامر ، عن حرمي قال : استعان [ ص: 322 ] رجل بثابت البناني على القاضي في حاجة ، فجعل لا يمر بمسجد إلا نزل فصلى ، حتى انتهى إلى القاضي وقد ختمت القماطر ، فكلمه في حاجة الرجل فقضاها ; فأقبل ثابت على الرجل فقال : لعله شق عليك ما رأيت ، قال : نعم ، قال : ما صليت صلاة إلا طلبت إلى الله تعالى في حاجتك .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان قال :ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال :حدثني علي بن مسلم قال :ثنا سيار قال :ثنا جعفر قال : سمعت ثابتا يقول في دعائه : يا باعث ، يا وارث ، لا تدعني فردا وأنت خير الوارثين . قال : وكان ثابت يخرج إلينا وقد جلسنا في القبلة ، فيقول : يا معشر الشباب ، حلتم بيني وبين ربي أن أسجد له ، وكان قد حببت إليه الصلاة .

حدثنا أبو محمد بن حيان قال : ثنا أحمد بن الحسين قال :ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي قال :حدثني محمد بن مالك العبري قال :ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري قال : حدثني إبراهيم بن الصمة المهلبي قال :حدثني الذين كانوا يمرون بالحفر بالأسحار ، قالوا : كنا إذا مررنا بجنبات قبر ثابت سمعنا قراءة القرآن .

حدثنا أحمد بن محمد بن سلمان قال :ثنا أبو العباس السراج قال :ثنا عبد الله بن أبي زياد وهارون بن عبد الله قال :ثنا سيار قال :ثنا جعفر قال : ثنا محمد بن ثابت البناني قال : ذهبت ألقن أبي وهو في الموت لا إله إلا الله ، فقال : يا بني دعني ، فإني في وردي السادس ، أو السابع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث