الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام

قوله تعالى : فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام

أخرج ابن جرير ، والبيهقي في "سننه" عن ابن عباس ، في آية كفارة اليمين [ ص: 450 ] قال : هو بالخيار في هؤلاء الثلاثة، الأول فالأول، فإن لم يجد من ذلك شيئا، فصيام ثلاثة أيام متتابعات .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس قال : لما نزلت آية الكفارات قال حذيفة : يا رسول الله، نحن بالخيار؟ قال : (أنت بالخيار، إن شئت أعتقت، وإن شئت كسوت، وإن شئت أطعمت، فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام متتابعات) .

وأخرج أبو الشيخ ، عن الحسن قال : من كان عنده درهمان فعليه أن يطعم في الكفارة .

وأخرج أبو الشيخ ، عن قتادة قال : إذا كان عنده خمسون درهما فهو ممن يجد ويجب عليه الإطعام، وإن كانت أقل فهو ممن لا يجد، ويصوم .

وأخرج أبو الشيخ ، عن إبراهيم النخعي قال : إذا كان عنده عشرون درهما فعليه أن يطعم في الكفارة .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن أبي داود في (المصاحف)، وابن المنذر ، والحاكم وصححه، والبيهقي ، عن أبي بن كعب ، أنه كان يقرؤها : (فصيام ثلاثة أيام متتابعات في كفارة اليمين) . [ ص: 451 ] وأخرج مالك ، والبيهقي ، عن حميد بن قيس المكي قال : كنت أطوف مع مجاهد ، فجاءه إنسان يسأله عن صيام الكفارة أيتابع؟ قال : حميد : فقلت : لا، فضرب مجاهد في صدري ثم قال : إنها في قراءة أبي بن كعب : (متتابعات) .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن الأنباري في (المصاحف)، وأبو الشيخ ، والبيهقي ، من طرق عن ابن مسعود ، أنه كان يقرؤها : (فصيام ثلاثة أيام متتابعات)، قال سفيان : ونظرت في مصحف ربيع بن خثيم، فرأيت فيه : (فمن لم يجد من ذلك شيئا فصيام ثلاثة أيام متتابعات) .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن ابن مسعود ، أنه كان يقرأ كل شيء في القرآن : (متتابعات) .

وأخرج أبو عبيد، وابن المنذر ، عن ابن عباس أنه كان يقرؤها : (فصيام ثلاثة أيام متتابعات) .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن مجاهد قال : كل صوم في القرآن فهو متتابع إلا قضاء رمضان، فإنه [ ص: 452 ] عدة من أيام أخر .

وأخرج ابن أبي شيبة ، عن علي، أنه كان لا يفرق في صيام اليمين الثلاثة أيام .

وأخرج ابن أبي شيبة ، عن الحسن ، أنه كان يقول في صوم كفارة اليمين : يصومه متتابعات، فإن أفطر من عذر، قضى يوما مكان يوم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث