الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين

جزء التالي صفحة
السابق

إن الذين آمنوا [ 62 ]

اسم إن ، " آمنوا " صلته والذين هادوا والنصارى والصابئين عطف كله من آمن مبتدأ ، و " آمن " في موضع جزم بالشرط ، والفاء الجواب ، وخبر المبتدإ فلهم أجرهم عند ربهم والجملة خبر إن ، والعائد على " الذين " من الجملة محذوف أي : من آمن منهم . وقرأ الحسن البصري : ( ولا خوف عليهم ) على التبرئة ، والرفع على الابتداء أجود ، ويجوز أن تجعل " لا " بمعنى ليس ، فأما ولا هم يحزنون فلا يكون إلا بالابتداء ؛ لأن " لا " لا تعمل في معرفة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث