الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ويحرم أيضا ( مكر ) وهو كما في القاموس والنهاية وغيرهما الخداع .

قال في لغة الإقناع : مكر مكرا من باب قتل خدع فهو ماكر ، وأمكر بالألف لغة . وفي النهاية في قوله صلى الله عليه وسلم { اللهم امكر لي ولا تمكر بي } مكر الله إيقاع بلائه بأعدائه دون أوليائه ، وقيل هو استدراج العبد بالطاعات فيتوهم أنها مقبولة وهي مردودة . والمعنى ألحق مكرك بأعدائي لا بي . قال وأصل المكر الخداع ، يقال مكر يمكر مكرا . انتهى .

وقال الله تعالى { ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين } قال البيضاوي كغيره : ومكروا أي الذين أحس عيسى منهم الكفر هن اليهود وكلوا عليه من يقتله غيلة ، ومكر الله حين رفع عيسى وألقى شبهه على من قصد اغتياله حتى قتل . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث