الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( تنبيه ) من الغريب أن " إلى " قد تستعمل اسما ، فيقال : انصرفت من إليك كما يقال : غدوت من عليك . حكاه ابن عصفور في شرح أبيات الإيضاح عن ابن الأنباري . ولم يقف الشيخ أبو حيان على هذا فقال في تفسيره في قوله : وهزي إليك بجذع النخلة ( مريم : 25 ) وقوله : واضمم إليك جناحك ( القصص : 32 ) " إلى " حرف جر بالإجماع ، وظاهرها أنها متعلقة بهزي .

[ ص: 208 ] وكيف يكون ذلك مع القاعدة المشهورة ، أن الفعل لا يتعدى إلى ضمير متصل . وقد يرفع المتصل وهما لمدلول واحد ، فلا تقول : ضربتني ولا ضربتك إلا في باب ظن ، والضمير المجرور عندهم بالحرف كالمنصوب المستقل ، فلا تقول : هززت إلي ولا هززت إليك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث