الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة حلف على شيء واحد بيمينين مختلفي الكفارة

جزء التالي صفحة
السابق

( 7980 ) مسألة ; قال : ( ولو حلف على شيء واحد بيمينين مختلفي الكفارة ، لزمته في كل واحدة من اليمينين كفارتها ) هذا مثل الحلف بالله وبالظهار ، وبعتق عبده ، فإذا حنث ، فعليه كفارة يمين ، وكفارة ظهار ، ويعتق العبد ; لأن تداخل الأحكام إنما يكون مع اتحاد الجنس ، كالحدود من جنس ، والكفارات هاهنا أجناس ، وأسبابها مختلفة ، فلم تتداخل ، كحد الزنى والسرقة والقذف والشرب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث