الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذكر ترتيب ما نزل بالمدينة

وهو تسع وعشرون سورة

فأول ما نزل فيها " سورة البقرة " ، ثم " الأنفال " ، ثم " آل عمران " ، ثم " الأحزاب " ، ثم " الممتحنة " ، ثم " النساء " ، ثم " إذا زلزلت " ، ثم " الحديد " ، ثم " محمد " ثم " الرعد " ، ثم " الرحمن " ، ثم " هل أتى " ، ثم " الطلاق " ، ثم " لم يكن " ، ثم " الحشر " ، ثم " إذا جاء نصر الله " ، ثم " النور " ، ثم " الحج " ، ثم " المنافقون " ، ثم " المجادلة " ، ثم " الحجرات " ، ثم " ياأيها النبي لم تحرم " " التحريم " ، ثم " الصف " ، ثم " الجمعة " ، ثم " التغابن " ، ثم " الفتح " ، ثم " التوبة " ثم " المائدة " .

[ ص: 282 ] ومنهم من يقدم " المائدة " على " التوبة " .

وقرأ النبي صلى الله عليه وسلم سورة " المائدة " في خطبته يوم حجة الوداع ، وقال : يا أيها الناس ، إن آخر القرآن نزولا سورة المائدة ، فأحلوا حلالها وحرموا حرامها .

فهذا ترتيب ما نزل بالمدينة .

وأما ما اختلفوا فيه

ففاتحة الكتاب ، قال ابن عباس والضحاك ومقاتل وعطاء : إنها مكية ، وقال مجاهد : مدنية . واختلفوا في ( ويل للمطففين ) فقال ابن عباس : مدنية . وقال عطاء : هي آخر ما نزل بمكة ، فجميع ما نزل بمكة خمس وثمانون سورة ، وجميع ما نزل بالمدينة تسع وعشرون سورة على اختلاف الروايات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث