الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في الفرق بين المسكين والفقير

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : في الفرق بين المسكين والفقير .

وفي اصطلاح الفقهاء الفقير من وجد أقل من نصف كفايته أو لم يجد شيئا أصلا . والمسكين من وجد نصف كفايته فأكثر . فالفقير أشد احتياجا من [ ص: 524 ] المسكين عندنا على الصحيح . وقيل عكسه ، اختاره ثعلب . قال في الفروع : وثعلب من أصحابنا . وهذا مذهب أبي حنيفة ومالك ، والأول المذهب الذي لا يفتى إلا به . قال في الفروع : وفاقا للشافعي .

واعلم أن الفقير يطلق على المسكين ، والمسكين يطلق على الفقير ، فهما كالإسلام والإيمان إذا اجتمعا افترقا ، وإذا افترقا اجتمعا ، وليسا سواء باتفاق .

وتظهر فائدة الخلاف في مسائل ، منها إذا أوصي للفقراء بكذا وللمساكين بكذا ، ولسنا بصدد ما ذكر الفقهاء - أعلى الله كعبهم - وإنما قصدنا التنبيه على بعض مناقب الفقر ، فقد ورد فيه أخبار كثيرة ، وآثار غزيرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث