الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " أو تفرضوا لهن فريضة "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 120 ] القول في تأويل قوله تعالى ( أو تفرضوا لهن فريضة )

قال أبو جعفر : يعني - تعالى ذكره - بقوله : " أو تفرضوا لهن " أو توجبوا لهن . وبقوله : " فريضة " صداقا واجبا . كما : -

5192 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو صالح قال : حدثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس : " أو تفرضوا لهن فريضة " قال : الفريضة : الصداق .

وأصل " الفرض " : الواجب ، كما قال الشاعر :


كانت فريضة ما أتيت كما كان الزناء فريضة الرجم



يعني : كما كان الرجم الواجب من حد الزنا . ولذلك قيل : " فرض السلطان لفلان ألفين " يعني بذلك : أوجب له ذلك ، ورزقه من الديوان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث