الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب ذم الغرور

كتاب ذم الغرور .

وهو الكتاب العاشر من ربع المهلكات من كتاب إحياء علوم الدين .

بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله الذي بيده مقاليد الأمور وبقدرته مفاتيح الخيرات والشرور مخرج أوليائه من الظلمات إلى النور ومورد أعدائه ورطات الغرور والصلاة على محمد ، مخرج الخلائق من الديجور وعلى آله وأصحابه الذين لم تغرهم الحياة الدنيا ولم يغرهم بالله الغرور صلاة تتوالى على ممر الدهور ومكر الساعات والشهور .

أما بعد ، فمفتاح السعادة التيقظ والفطنة ومنبع الشقاوة الغرور والغفلة فلا نعمة لله على عباده أعظم من الإيمان والمعرفة ولا وسيلة إليه سوى انشراح الصدر بنور البصيرة ولا نقمة أعظم من الكفر والمعصية ، ولا داعي إليهما سوى عمى القلب بظلمة الجهالة .

فالأكياس وأرباب البصائر قلوبهم كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور والمغترون قلوبهم كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور فالأكياس هم الذين أراد الله أن يهديهم فشرح صدورهم للإسلام والهدى والمغترون هم الذين أراد الله أن يضلهم فجعل صدرهم ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء .

والمغرور هو الذي لم تنفتح بصيرته ليكون بهداية نفسه كفيلا وبقي في العمى فاتخذ الهوى قائدا والشيطان دليلا ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا وإذا عرف أن الغرور هو أم الشقاوات ومنبع المهلكات فلا بد من شرح مداخله ، ومجاريه ، وتفصيل ما يكثر من وقوع الغرور فيه ، ليحذره المريد بعد معرفته فيتقيه فالموفق من العباد من عرف مداخل الآفات والفساد فأخذ منها حذره وبنى على الحزم والبصيرة أمره .

ونحن نشرح أجناس مجاري الغرور ، وأصناف المغترين من القضاة والعلماء والصالحين الذين اغتروا بمبادئ الأمور الجميلة ظواهرها ، القبيحة سرائرها ونشير إلى وجه اغترارهم بها ، وغفلتهم عنها ; فإن ذلك وإن كان أكثر مما يحصى ، ولكن يمكن التنبيه على أمثلة تغني عن الاستقصاء وفرق المغترين كثيرة ، ولكن يجمعهم أربعة أصناف :

الصنف الأول من العلماء .

الصنف الثاني من العباد .

الصنف الثالث من المتصوفة .

الصنف الرابع من أرباب الأموال .

المغتر من كل صنف فرق كثيرة ، وجهات غرورهم مختلفة ; فمنهم من رأى المنكر معروفا ، كالذي يتخذ المسجد ويزخرفها من المال الحرام ، ومنهم من لم يميز بين ما يسعى فيه لنفسه ، وبين ما يسعى فيه لله تعالى ، كالواعظ الذي غرضه القبول والجاه ومنهم من يترك الأهم ويشتغل بغيره ، ومنهم من يترك الفرض ، ويشتغل بالنافلة ، ومنهم من يترك اللباب ويشتغل بالقشر كالذي يكون همه في الصلاة مقصورا على تصحيح مخارج الحروف إلى غير ذلك من مداخل لا تتضح إلا بتفصيل الفرق وضرب الأمثلة .

التالي السابق


(بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه، وسلم تسليما، الله ناصر كل صابر) .

الحمد لله الذي علا بحوله، ودنا بطوله، مانح كل غنيمة وفضل، وكاشف كل عظيمة وأزل، أحمده على [ ص: 425 ] عواطف كرمه، وسوابغ نعمه، ونؤمن به أولا باديا، وأستهديه قريبا هاديا، وأستعينه قادرا قاهرا، وأتوكل عليه كافيا ناصرا، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، الذي أرسله لإنفاذ أمره، وإنهاء عذره، وتقديم نذره، فبلغ الرسالة صادعا بها، وحمل على المحجة دالا عليها، وأقام أعلام الاهتداء ومنار الضياء، وجعل أمراس الإسلام متينة، وعرى الإيمان وثيقة، صلى الله عليه، وعلى آله الأئمة الأطهار، وأصحابه الأنجاب الأخيار، والتابعين لهم بإحسان إلى ما بعد القرار، وسلم تسليما كثيرا، وبعد:

فهذا شرح (كتاب ذم الغرور) ، وهو العاشر من الربع الثالث من كتاب الإحياء للإمام أبي حامد الغزالي، قدس الله سره، وواصل إلينا فتوحه وبره، أوضحت فيه سبل النجاة للسالكين، ونبهت فيه على جمل من فوائد توقظ المغترين، وكشفت فيه عن رموز عجب الخفا، وأوردت فيه من زبد إشارات القوم مما رق وصفا، سالكا مسلك الإيجاز المفيد، معرضا عن التطويل الممل للمريد، سائلا من الله الإعانة والتوفيق، والهداية إلى ابتهاج الطريق، إنه ولي كل مأمول، والحري بإجابة السول .

قال المصنف رحمه الله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي بيده مقاليد الأمور) أي: مفاتيحها، جمع إقليد بالكسر، معرب كليد، وهذا كما قالوا ملامح ومشابه ومحاسن ومذاكير، أو جمع مقليد أو مقلاد، وبه فسر مجاهد قوله تعالى: له مقاليد السماوات والأرض فقال أي: مفاتيحها، وقال السري: أي خزائنها، فهذا قد فسر المقاليد بالخزائن، ويؤيده قوله تعالى: ولله خزائن السماوات والأرض ، وأحسن ما فسر القرآن بالقرآن، وشاهد الإقليد قول تبع:


وأقمنا به من الدهر سبتا وجعلنا لبابه إقليدا



(وبقدرته مفاتيح الخيرات والشرور) فما من خير أو شر إلا ومفاتحه في قبضة قدرته، وحيطة قهره; إذ هو القادر المطلق أي لا يملكها، ولا يتمكن من التصرف فيها غيره، وهو كناية عن كمال قدرته، وحفظه للأمور، وفي الجملتين مزيد دلالة على الاختصاص; لأن الخزائن لا يدخلها ولا يتصرف فيها إلا من بيده مفاتيحها، (مخرج أوليائه) بهديته وتوفيقه (من الظلمات) ظلمات الجهل، واتباع الهوى، وقبول الوسواس، والشبه المؤدية إلى الكفر (إلى النور) أي: الهدى الموصل للإيمان، (ومورد أعدائه) ممن ثبت في عمله أنه لا يؤمن (ورطات الغرور) ، والشبهات; وذلك لفساد استعدادهم، وانهماكهم في الشهوات، وأصل الغرور الغفلة، وسكون النفس إلى ما يوافق الهوى ويميل إليه الطبع .

(والصلاة على) سيدنا (محمد، مخرج الخلائق من الديجور) أي: من ظلمة الشكوك والشبهات إلى نور اليقين والبينات، وأصل الديجور ظلمة الليل، وشدة سواده، والجمع دياجير، ويستعار لظلمات الكفر والجحود، وفساد العقائد، (وعلى آله وأصحابه الذين لم تغرهم الحياة الدنيا) ، أي: لم تأخذهم غرة بالكسر، وهي الخصلة التي يغتر بها، ظاهرها حسن، ومآلها قبيح، (ولم يغرهم بالله الغرور) كصبور، كل ما يغرك من مال وجاه وشهوة وشيطان، وقد فسر بالشيطان وبالدنيا; لأنها تغر، وتضر، وتمر; فأما الشيطان فهو أقوى الغاوين وأخبثهم، وإغراره بالإنسان بأن يرقبه التوبة والمغفرة، فيجسره على المعاصي، (صلاة تتوالى) أي تتضاعف وتتكرر (على ممر الدهور) على مرور أزمان بحيث لا تنقطع، (ومكر الساعات والشهور) والمكر بمعنى الممر، أي: مرور كل ساعة من الساعات في ضمن الأيام والليالي من الشهور الكارة .

(أما بعد، فمفتاح السعادة) التي هي معاونة الأمور الإلهية للإنسان على نيل الخير (التيقظ) أي الانتباه (والفطنة) ، وهي سرعة هجوم النفس على حقائق معاني ما تورده الحواس عليها (ومنبع الشقاوة) ، وهي ضد السعادة، ومنبع كل شيء أصله (الغرور والغفلة) ، تقدم معنى الغرور قريبا، والغفلة عبارة عن فقد الشعور بما حقه أن يشعر به، أو هي الذهول عن الشيء، وقال بعضهم: هي سهو يعتري عن قلة التحفظ والتيقظ، وقيل: بل هي متابعة النفس على ما تشتهيه، (فلا نعمة له على عباده أعظم من الإيمان) به وحده، (والمعرفة) وبها تكمل لذة الإيمان، (ولا وسيلة إليه) أي إلى الإيمان المستكمل بالمعرفة، (سوى انشراح الصدر بنور البصيرة) بأن [ ص: 426 ] ينفسح لقبوله، (ولا نقمة أعظم من الكفر) بالله (والمعصية، ولا داعي إليها) أي: إلى ارتكابها، (سوى عمى القلب بظلمة الجهالة) بأن يغلب عليه الجهل فيظلمه فيعميه عن درك الحقائق، ويدعوه إلى عدم الانقياد للحق، (فالأكياس) أي: العقلاء (وأرباب البصائر) المضيئة (قلوبهم كمشكاة) أي: بمثابة كوة في الحائط غير نافذة، ( فيها مصباح ) أي: سراج ضخم ثاقب، وقيل: المشكاة: الأنبوبة في وسط القنديل والمصباح الفتيلة المشتعلة، ( المصباح في زجاجة ) أي: في قنديل من الزجاج، ( الزجاجة كأنها كوكب دري ) مضيء متلألئ ( يوقد من شجرة مباركة زيتونة ) أي: ابتدأ ثقوب المصباح من شجرة الزيتون المتكاثر نفعه بأن رويت ذبالته بزيتها، ( لا شرقية ولا غربية ) تقع الشمس عليها حينا دون حين، بل بحيث تقع عليها طول النهار كالتي تكون على قلة جبل، أو صحراء واسعة; فإن ثمرتها تكون أجود وزيتها أصفى، ( يكاد زيتها يضيء ) أي: يكاد يضيء بنفسه، ( ولو لم تمسسه نار ) لتلألؤه وفرط وبيصه ( نور على نور ) أي: نور متضاعف، فإن نور المصباح، زاد في إنارته صفاء الزيت، وزهرة القنديل وضبط المشكاة لأشعته، وقد ذكر في معنى التمثيل وجوه، والأوفق للسياق أنه تمثيل لما نور الله به قلوب أوليائه من المعارف والعلوم بنور المشكاة المنبث فيها مصباحها، ويؤيده قراءة أبي بن كعب: مثل نور المؤمن، وقيل: بل هو تمثيل لما منح الله به عباده من القوى الدراكة الخمس، وهي الحساسة التي تدرك المحسوسات بالحواس الخمس، والخيالية التي تحفظ صورة تلك المحسوسات لتعرضها على القوة العقلية متى شاءت، والعملية التي تدرك الحقائق الكلية، والفكرة هي التي تؤلف المعقولات تستنتج منها علم ما لم يعلم، والقوة القدسية التي تتجلى فيها لوائح الغيب، وأسرار الملكوت المختصة بالأنبياء والأولياء، المعنية بقوله: ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا بالأشياء الخمسة المذكورة في الآية; وهي المشكاة، والزجاجة، والمصباح، والشجرة، والزيت; فإن الحساسة كالمشكاة; لأن محلها كالكوة، ووجهها إلى الظاهر، ويدرى ما وراءها، وإضاءتها بالمعقولات لا بالذات، والخيالية كالزجاجية في قبول صور المذكورات من الجوانب، وضبطها إلى الأنوار العقلية، وإنارتها بها بما يشتمل عليها من المعقولات، والعاقلة كالمصباح لإضاءته بالإدراكات الكلية، والمعارف الإلهية، والفكرة بالشجرة المباركة لناديها إلى ثمرات لا نهاية لها، والزيتون المثمرة بالزيت الذي هو مادة المصباح التي لا تكون شرقية ولا غربية; لتجردها عن اللواحق الجسمية، والقوة القدسية، كالزيت لصفائها وشدة ذكائها، تكاد تضيء بالمعارف من غير تعليم، وقد أوسع الكلام على هذا المقام المصنف في كتابه مشكاة الأنوار، وتقدم شيء من ذلك في كتاب عجائب القلب .

(والمغترون) بأعمالهم التي يحسبون أنها صالحة نافعة عند الله فإذا هي لاغية عند الله في العاقبة، فهؤلاء (قلوبهم) خالية عن نور الحق، ( كظلمات ) متراكمة ( في بحر لجي ) أي: عميق، ( يغشاه ) أي: البحر، ( موج من فوقه موج ) أي: أمواج مترادفة، ( من فوقه ) أي: الموج الثاني ( سحاب ) غطى النجوم وحجب أنوارها ( ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده ) ، وهي أقرب ما ترى إليه، ( لم يكد يراها ) أي: لم يقرب أن يراها، فضلا أن يراها، ( ومن لم يجعل الله له نورا ) أي: من لم يقدر له الهداية، ولم يوفقه لأسبابها، ( فما له من نور ) ، بخلاف الموفق الذي هو نور على نور. وقد تقدم الكلام على هذه الآية في آخر كتاب عجائب القلب .

(والأكياس هم الذين أراد الله أن يهديهم) أي: يعرفهم طريق الحق، ويوفقهم لأسباب الهداية، (فشرح صدورهم للإسلام والهدى) أي: اتسعت وانفسحت لقبولهما، وهو كناية في جعل النفس قابلة للحق مهيأة لحلوله فيها، مصفاة عما يمنعه وينافيه، وإليه أشار صلى الله عليه وسلم حين سئل عنه فقال: "نور يقذفه الله في قلب المؤمن" فينشرح له وينفسح، فقالوا: هل لذلك من أمارة يعرف بها؟ فقال: "نعم الإنابة إلى دار الخلود، والتجافي عن دار الغرور، والاستعداد للموت قبل نزوله".

(والمغترون هم الذين أراد الله أن يضلهم فجعل صدورهم ضيقة حرجة) أي: شديدة الضيق بحيث تنبو عن قبول الحق فلا يدخلها الإيمان، ( كأنما يصعد في السماء ) شبه مبالغة في ضيق صدورهم بمن يزلزل ما لا يقدر عليه; فإن صعود السماء مثل فيما يبعد عن الاستطاعة، وتنبيه [ ص: 427 ] على أن الإيمان يمتنع عنها كما يمتنع صفة الصعود، وقد أشار بذلك إلى قوله عز وجل: فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون .

(والمغرور هو الذي لم تنفتح بصيرته) أي: عين بصيرته (ليكون بهداية نفسه كفيلا) أي: متكفلا لضبطها ومراعاتها، (وبقي في العمى) أي: ظلمة جهله، (فاتخذ الهوى قائدا) ، يقوده حيث شاء (والشيطان دليلا) وقرينا، ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا .


ومن كان الغراب له دليلا     يكون مآله جيف الكلاب

( ومن كان في هذه ) أي: دار الدنيا ( أعمى ) لم يهتد لنور إيمانه، ( فهو في الآخرة أعمى ) أي: أكثر عمى ( وأضل سبيلا ) ، وقيل: المراد بالعمى الأول عمى القلب، وبالثاني عمى البصر، بدليل قوله عز وجل حكاية عنه: رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا فيأتيه النداء بالجواب: قد أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى ، (وإذا عرف أن الغرور هو أم الشقاوات) أي: أصلها، (ومنبع المهلكات) ، منه تتفرغ (فلا بد من شرح مداخله، ومجاريه، وتفصيل ما يكثر وقوع الغرور فيه، ليحذره المريد) السالك في طريق الحق (بعد معرفته فيتقيه) ويتجنبه، (فالموفق من العباد من عرف مداخل الآفات والفساد) في أعماله (فأخذ منها حذره) ، واتقاه، (وبنى على الحزم والبصيرة أمره) ، ومن لا يعرف الشر يقع فيه وهو لا يشعر .

(ونحن) بحمد الله تعالى (نشرح أجناس مجاري الغرور، وأصناف المغترين من القضاة والعلماء والصالحين الذين اغتروا بمبادئ الأمور) وأوائلها، (الجميلة ظواهرها، القبيحة سرائرها) أي: بواطنها، (ونشير إلى وجه اغترارهم بها، وغفلتهم عنها; فإن ذلك وإن كان أكثر مما يحصى، ولكن يمكن التنبيه على أمثلة تغني عن الاستقصاء) أي: عن طلب النهاية فيه .

(وفرق المغترين كثيرة، لكن يجمعهم أربعة أصناف: الصنف الأول من العلماء، الصنف الثاني من العباد، الصنف الثالث من المتصوفة، الصنف الرابع من أرباب الأموال) هكذا على هذا الترتيب، فالعلم هو الأصل، والعبادة تنشأ عنه، والتصوف ينشأ عنهما، (والمغتر من كل صنف فرق كثيرة، وجهات غرورهم مختلفة; فمنهم من رأى المنكر معروفا، كالذي يتخذ المساجد ويزخرفها من المال الحرام، ومنهم من لم يميز بين ما يسعى فيه لنفسه، وبين ما يسعى فيه لله تعالى، كالواعظ الذي غرضه) من وعظه (القبول والجاه) فقط، (ومنهم من يترك الأهم ويشتغل بغيره، ومنهم من يترك الفرض، ويشتغل بالنافلة، ومنهم من يترك اللباب) وهو المخ الخالص من الثمرة، (ويشتغل بالقشر) الذي يكون من فوق اللب، (كالذي يكون همه في الصلاة مقصورا على تصحيح مخارج الحروف) ، وكيفية النطق بها، (إلى غير ذلك من مداخل لا تتضح إلا بتفصيل الفرق وضروب الأمثلة) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث