الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأدلة الشرعية على حرمة بناء القباب واتخاذ المساجد والسرج على القبور

[ ص: 56 ] الأدلة الشرعية على حرمة بناء القباب

واتخاذ المساجد والسرج على القبور

ومن ذلك ما ثبت في "الصحيحين" عنه -صلى الله عليه وسلم- عند موته: أنه كان يقول : "لعن الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، يحذر ما صنعوا".

وأخرج مسلم عن جندب بن عبد الله: أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم مساجد، فلا تتخذوا القبور مساجد، إني أنهاكم عن ذلك".

وأخرج أحمد بسند جيد، وأبو حاتم في صحيحه عن ابن مسعود مرفوعا: "إن من شرار الناس من تدركهم الساعة وهم أحياء، والذين يتخذون القبور مساجد".

والأحاديث في هذا الباب كثيرة، وفيها التصريح بلعن من اتخذ القبور مساجد، مع أنه لا يعبد إلا الله، وذلك لقطع ذريعة التشريك، ودفع وسيلة التعظيم.

وورد ما يدل على أن عبادة الله عند القبور بمنزلة اتخاذها أوثانا تعبد.

أخرج مالك في "الموطأ": أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد، اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد".

وبالغ في ذلك حتى لعن زائرات القبور، كما أخرجه أهل السنن من حديث ابن عباس قال: "لعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زائرات القبور، والمتخذين عليها المساجد والسرج".

ولعل وجه تخصيص النساء بذلك: ما في طبائعهن من النقص المفضي إلى الاعتقاد والتعظيم بأدنى شبهة.

ولا شك أن علة النهي عن جعل القبور مساجد، وعن تسريجها وتجصيصها، ورفعها وزخرفتها: هي ما ينشأ عن ذلك من الاعتقادات الفاسدة، كما ثبت في [ ص: 57 ] "الصحيح" عن عائشة -رضي الله عنها-: أن أم سلمة ذكرت لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- كنيسة رأتها بأرض الحبشة، وما فيها من الصور، فقال: "أولئك إذا مات فيهم الرجل، أو العبد الصالح، بنوا على قبره مسجدا، وصوروا فيه تلك الصور، أولئك شرار الخلق عند الله".

ولابن خزيمة عن مجاهد: أفرأيتم اللات والعزى قال: كان يلت لهم السويق، فمات، فعكفوا على قبره.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث