الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يأكل من البدن وما يتصدق

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1632 (باب ما يأكل من البدن وما يتصدق)

التالي السابق


أي: هذا باب فيه بيان ما يأكل صاحب الهدي من البدن وما يتصدق منها، أراد: ما يجوز له الأكل، وما يجب عليه أن يتصدق، وفي بعض النسخ: باب ما يؤكل، على صيغة المجهول؛ أي: باب في بيان ما يجوز الأكل منها، وما يتصدق منها، وهو على صيغة المجهول أيضا على هذه النسخة.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث