الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة المجادلة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 456 ] سورة المجادلة

مدنية كلها

1- وتشتكي إلى الله أي تشكو. يقال: اشتكيت ما بي وشكوته.

3- والذين يظاهرون من نسائهم أي: يحرمونهم تحريم ظهور الأمهات .

ويروى: أن هذا نزل في رجل ظاهر فذكر الله قصته.

ثم تبع هذا كل ما كان من الأم محرما على الابن أن يطأه: كالبطن والفخذ وأشباه ذلك.

وقوله: ثم يعودون لما قالوا ; يتوهم قوم: أن الظهار لا يحسب ولا يقع حتى يتكرر اللفظ به; لقول الله تعالى: ثم يعودون لما قالوا وقد أجمع الناس على أن الظهار يقع بلفظ واحد.

فأما تأويل قوله: ثم يعودون لما قالوا ; فإن أهل الجاهلية كانوا يطلقون [ ص: 457 ] بالظهار; فجعل الله حكم الظهار في الإسلام خلاف حكمه عندهم في الجاهلية; وأنزل: والذين يظاهرون من نسائهم في الجاهلية ثم يعودون لما قالوا [لما] كانوا يقولونه من هذا الكلام .

فتحرير رقبة أي عتقها

من قبل أن يتماسا .

5- كبتوا قال أبو عبيدة: أهلكوا.

وقال غيره: غيظوا وأخزوا .

وقد تقدم ذكر هذا في سورة آل عمران.

8 و 10- النجوى السرار.

11- تفسحوا أي توسعوا.

انشزوا قوموا. و "الناشز" منه.

ومنه قيل: نشزت المرأة على زوجها. [ ص: 458 ]

18- يوم يبعثهم الله جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم أي يحلف المنافقون لله يوم القيامة كما حلفوا لأوليائه في الدنيا. هذا قول قتادة .

19- استحوذ عليهم الشيطان أي غلب عليهم واستولى.

21- كتب الله أي قضى الله: لأغلبن أنا ورسلي

22- حاد الله و "شاقه" واحد.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث