الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوجه الرابع والثلاثون من وجوه إعجازه احتواؤها على أسماء الأشياء

الوجه الرابع والثلاثون من وجوه إعجازه (احتواؤها على أسماء الأشياء والملائكة والكنى والألقاب وأسماء القبائل والبلاد والجبال والكواكب) أما أسماء الأنبياء فسيأتي ذكرهم إن شاء الله على حروف المعجم في أول كل حرف ما يناسبه، وذلك خمس وعشرون، هم مشاهيرهم. وأما الكنى فليس منها فيه غير أبي لهب، واسمه عبد العزى، ولذلك لم يذكر باسمه لأنه حرام شرعا. وقيل للإشارة إلى أنه جهنمي. والألقاب تأتي في حروف المعجم. وأما أسماء القبائل: فيأجوج ومأجوج، وعاد، وثمود، وقريش، ومدين. والروم.

وأسماء البلاد يأتي ذكرها مع أسماء الجبال.

وأما أسماء الكواكب: فالشمس والقمر، والطارق، والشعرى. وفيه من أسماء الأماكن الأخروية: الفردوس، وهو أعلى مكان في الجنة. وعليون: قيل هو أعلى مكان في الجنة. وقيل اسم لما دون فيه أعمال صالحي الثقلين. [ ص: 386 ] والكوثر هو نهر في الجنة، كما في الأحاديث المتواترة. وسلسبيل، وتسنيم: عينان في الجنة. وسجين: اسم لمكان أرواح الكفار. وصعود: جبل في جهنم، كما أخرجه الترمذي من حديث أبي سعيد مرفوعا. وموبق، وغي، وأثام، وويل، والسعير، وسائل، وسحق: أودية في جهنم، وستأتي كلها في الحروف.

قال بعضهم: سمى الله في القرآن عشرة أجناس من الطير: السلوى. والبعوض، والذباب، والنحل، والعنكبوت، والجراد، والهدهد، والغراب، وأبابيل، والنمل، والطير، لقوله في سليمان: علمنا منطق الطير . وقد فهم من كلامها. وأخرج ابن أبي حاتم عن الشعبي، قال: النملة التي فقه سليمان كلامها كانت ذات جناحين، ولإفراط إدراكها قالت هذا القول. وروي أن سليمان عليه السلام سمعه، وكان بينه وبينها ثلاثة أميال، وذلك أنها لا يسمعها البشر إلا من خصه الله بذلك. وروي أنه قال لها: لم قلت للنمل: ادخلوا مساكنكم ، أخفت عليها مني ظلما؟ قالت: لا، يا نبي الله، ولكن خشيت أن يفتنوا بما يرون من جمالك وزينتك، فيشغلهم ذلك عن طاعة ربهم. وقيل: إنها قالت: خفت عليهم من كثرة رؤية النعم، فيكفرون بنعمة الله عليهم. فتأمل إحساس البهائم وما لنا حس، ملأنا بطوننا من الحرام، فغلبت علينا سكرة المنام، وتراكمت على قلوبنا سحائب المخالفة، فادعينا الدعاوى الباطلة، وعن قريب ينكشف السحاب، فتهب علينا نسائم الأسف والحزن، ونقول: يا حسرتنا على ما فرطنا. [ ص: 387 ] فبالله أيها الأخ، قم على قدم الاعتذار، واكشف رأس الاستغفار، وناد بلسان الاضطرار: ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين . قال بعضهم: بت ليلة ألوم نفسي، وأعدد عليها، ثم نمت، فرأيت كأن القيامة قد قامت، والناس جمع، فجئت إلى قوم عليهم ثياب حسنة، ورائحة طيبة، فأردت الجلوس معهم، فأخذ بيدي شخص فأزالني، وقال: أين أنت، وما أنت منهم، أين حالك من حالهم، أين نورك من نورهم، فلم أزل أصرف من جمع إلى جمع حتى انتهيت إلى قوم عليهم أطمار رثة، ووجوههم مغبرة، فلما رأوني قالوا: تقدم إلينا، فأنت من أصحابنا، فعلمت ذلي ومقامي، فلزمت الحزن إلى يوم ألقاه. اللهم إنك أنعمت على هذا العبد بإلزام الحزن قلبه، اخلع علينا برد حزن. حتى أقوم على ساق سبق توبة تكابد الحزن إلى يوم ألقاك بجاه من أنزلت عليه هذا الكتاب الشافع المشفع، الماحل المصدق، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث