الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث مثل الصلاة كمثل نهر بباب أحدكم يقتحم فيه كل يوم خمس مرات

396 - مالك أنه بلغه عن عامر بن سعد بن أبي وقاص ، عن أبيه ، قال : كان رجلان أخوان فهلك أحدهما قبل أن يهلك صاحبه بأربعين ليلة ، فذكرت فضيلة الأول عند رسول الله ، فقال : ألم يكن الآخر مسلما ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، وكان لا بأس به . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : وما يدريكم ما بلغت به صلاته بعده ، إنما مثل الصلاة كمثل نهر غمر عذب بباب أحدكم يقتحم فيه كل يوم خمس مرات ، فما ترون ذلك يبقي من درنه ؟ فإنكم لا تدرون ما بلغت به صلاته .

التالي السابق


9328 - وقد ذكرنا في التمهيد أن قصة الأخوين لا يعرفها أهل العلم بالحديث من حديث سعد بن أبي وقاص .

9329 - وقال أبو بكر أحمد بن عمرو البزار : لا نعرف قصة الأخوين من حديث سعد بن أبي وقاص بوجه من الوجوه .

9330 - ولم يعرف البزار حديث ابن وهب ، عن مخرمة بن بكير ، عن أبيه ، [ ص: 351 ] عن عامر بن سعد ، عن أبيه بذلك ، رواه ابن وهب هكذا بهذا الإسناد مثل حديث مالك سواء ، وقد يمكن أن يكون مالك أخذه من كتاب بكير ، والله أعلم ، أو أخبره به مخرمة ابنه عنه وهو مع ذلك حديث انفرد به ابن وهب لم يروه بهذا الإسناد غيره ، وإنما تحفظ فيه قصة الأخوين من حديث طلحة بن عبيد الله ومن حديث عبيد بن مالك صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلا أن حديث ابن وهب ، عن مخرمة ، عن أبيه ، عن عامر بن سعد ، عن أبيه أقوى من بعض الأسانيد عن هؤلاء .

9331 - وأما آخر هذا الحديث : مثل الصلوات الخمس كمثل نهر . . . . الحديث . فهو محفوظ من حديث أبي هريرة ، وحديث جابر بن عبد الله ، وحديث أبي سعيد الخدري من طرق صحاح .

9332 - ويروى أيضا : مثل الصلوات الخمس ، من حديث عامر بن سعد ، عن أبان بن عثمان ، عن عثمان عن النبي - صلى الله عليه وسلم - .

[ ص: 352 ] 9333 - وقد ذكرنا الأسانيد والطرق لهذه الأحاديث كلها في التمهيد ، والحمد لله .

9334 - وفي هذا الحديث من الفقه : أن الصلوات الخمس ترفع بها الدرجات ، وتمحى بها السيئات .

9335 - وقد مضى هذا المعنى مجودا من حديث العلاء في باب انتظار الصلاة والمشي إليها .

9336 - وبلغني أن أبا زرعة الرازي ، قال : خطر ببالي تقصيري وتقصير أكثر الناس في الأعمال من الصيام ، والحج ، والجهاد ، والصلاة ، فكبر ذلك علي فرأيت ليلة في منامي كأن آتيا أتاني ، فضرب بين كتفي ، قال : قد أكثرت في العبادة ، وأي عبادة أفضل من الصلوات الخمس في جماعة .

9337 - وأما النهر الغمر فهو الكثير الماء ، والدرن الوسخ .

9338 - ويدل هذا الحديث ، والله أعلم ، على أن العذب من الماء أشد إنقاء للدرن ، كما أن الكثير أشد إنقاء من اليسير .

9339 - وهذا مثل ضربه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للمصلي يخبر بأن صلاته تكفر عنه سيئاته ، وهذا محمول عندنا على اجتناب الكبائر .

9340 - وقد أوضحنا هذا المعنى في غير موضع من كتابنا هذا ، والرواية المحفوظة في " الموطأ " وغيره يبقي بالياء .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث