الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 353 ] 397 - مالك ، عن عطاء بن يسار ، أنه كان إذا مر عليه بعض من يبيع في المسجد دعاه ، فسأله ما معك وما تريد ؟ فإذا أخبره أنه يريد بيعه قال : عليك بسوق الدنيا ، وإنما هذا سوق الآخرة .

التالي السابق


9341 - ففيه : أن ذلك الزمان كان فيه من عوام أهله من يبيع ويشتري في المسجد ، ولكنه كان فيه من ينكر ذلك . وكان عطاء بن يسار منهم ولا يزال الناس بخير ما أنكر المنكر فيهم ، ولم يتواطؤوا عليه ، فإن تواطؤوا عليه هلكوا .

9342 - وكان عطاء بن يسار فاضلا قاضيا واعظا من حملة العلم ورواة الثقات .

9343 - وأما قوله في المسجد أنه سوق الآخرة ، فمأخوذ من قوله - عز وجل - : [ ص: 354 ] " تجارة لن تبور [ فاطر : 29 ] وهي أعمال البر الزاكية ، ولا عمل أفضل من الصلاة وانتظارها ، ولزوم المساجد من أجلها .

9344 - حدثني عبد الوارث بن سفيان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا مطر بن محمد الأسدي الكوفي ، قال : حدثنا عمرو بن محمد الناقد ، قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن يزيد بن خصيفة ، عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إذا رأيتم الرجل يبيع ويشتري في المسجد فقولوا : لا أربح الله تجارتك ، وإذا رأيتم الرجل ينشد الضالة في المسجد فقولوا : لا ردها الله عليك " .

9345 - وقد ذكر الله تعالى المساجد بأنها بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه وأن يسبح له فيها بالغدو والآصال ، فلهذا بنيت ، فينبغي أن تنزه عن كل ما لم تبن له .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث