الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إن أعظم الكبائر شرب الخمر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3018 - إن أعظم الكبائر شرب الخمر

7318 - حدثنا علي بن حمشاذ العدل ، ثنا عبيد بن شريك ، ثنا سعيد بن أبي مريم ، أنبأ الدراوردي ، حدثني داود بن صالح ، عن سالم بن عبد الله بن عمر ، عن أبيه ، أن أبا بكر الصديق ، وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، وناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جلسوا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فذكروا أعظم الكبائر فلم يكن عندهم فيها علم ينتهون إليه فأرسلوني إلى عبد الله بن عمرو ، أسأله عن ذلك فأخبرني أن أعظم الكبائر شرب الخمر فأتيتهم فأخبرتهم فأنكروا ذلك ووثبوا إليه جميعا حتى أتوه في داره فأخبرهم أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : " إن ملكا من ملوك بني إسرائيل أخذ رجلا فخيره بين أن يشرب الخمر أو يقتل نفسا أو يزني أو يأكل لحم الخنزير أو يقتلوه إن أبى فاختار أن يشرب الخمر وأنه لما شربها لم يمتنع من شيء أرادوه منه " وأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لنا مجيبا : " ما [ ص: 204 ] من أحد يشربها فيقبل الله له صلاة أربعين ليلة ، ولا يموت وفي مثانته منها شيء إلا حرمت عليه بها الجنة ، فإن مات في أربعين ليلة مات ميتة جاهلية " .

هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث