الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 232 ] فصل : وزيادة الإيمان الذي أمر الله به والذي يكون من عباده المؤمنين يعرف من وجوه : ( أحدها : الإجمال والتفصيل فيما أمروا به فإنه وإن وجب على جميع الخلق الإيمان بالله ورسوله ووجب على كل أمة التزام ما يأمر به رسولهم مجملا فمعلوم أنه لا يجب في أول الأمر ما وجب بعد نزول القرآن كله ولا يجب على كل عبد من الإيمان المفصل مما أخبر به الرسول ما يجب على من بلغه غيره فمن عرف القرآن والسنن ومعانيها لزمه من الإيمان المفصل بذلك ما لا يلزم غيره ولو آمن الرجل بالله وبالرسول باطنا وظاهرا ثم مات قبل أن يعرف شرائع الدين مات مؤمنا بما وجب عليه من الإيمان وليس ما وجب عليه ولا ما وقع عنه مثل إيمان من عرف الشرائع فآمن بها وعمل بها ; بل إيمان هذا أكمل وجوبا ووقوعا فإن ما وجب عليه من الإيمان أكمل وما وقع منه أكمل . وقوله تعالى { اليوم أكملت لكم دينكم } أي في التشريع بالأمر والنهي ليس المراد أن كل واحد من الأمة وجب عليه ما يجب على سائر الأمة وأنه فعل ذلك ; بل في " الصحيحين " { عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه وصف النساء [ ص: 233 ] بأنهن ناقصات عقل ودين } وجعل نقصان عقلها أن شهادة امرأتين شهادة رجل واحد ونقصان دينها أنها إذا حاضت لا تصوم ولا تصلي وهذا النقصان ليس هو نقص مما أمرت به ; فلا تعاقب على هذا النقصان لكن من أمر بالصلاة والصوم ففعله كان دينه كاملا بالنسبة إلى هذه الناقصة الدين .

( الوجه الثاني : الإجمال والتفصيل فيما وقع منهم فمن آمن بما جاء به الرسول مطلقا فلم يكذبه قط لكن أعرض عن معرفة أمره ونهيه وخبره وطلب العلم الواجب عليه ; فلم يعلم الواجب عليه ولم يعمله ; بل اتبع هواه وآخر طلب علم ما أمر به فعمل به وآخر طلب علمه فعلمه وآمن به ولم يعمل به وإن اشتركوا في الوجوب لكن من طلب علم التفصيل وعمل به فإيمانه أكمل به ; فهؤلاء ممن عرف ما يجب عليه والتزمه وأقر به لكنه لم يعمل بذلك كله وهذا المقر بما جاء به الرسول المعترف بذنبه الخائف من عقوبة ربه على ترك العمل أكمل إيمانا ممن لم يطلب معرفة ما أمر به الرسول ولا عمل بذلك ; ولا هو خائف أن يعاقب ; بل هو في غفلة عن تفصيل ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم مع أنه مقر بنبوته باطنا وظاهرا . فكلما علم القلب ما أخبر به الرسول فصدقه وما أمر به فالتزمه ; كان ذلك زيادة في إيمانه على من لم يحصل له ذلك ; وإن كان معه التزام عام وإقرار عام . وكذلك من عرف أسماء الله ومعانيها فآمن بها ; كان إيمانه أكمل ممن لم [ ص: 234 ] يعرف تلك الأسماء بل آمن بها إيمانا مجملا أو عرف بعضها ; وكلما ازداد الإنسان معرفة بأسماء الله وصفاته وآياته كان إيمانه به أكمل . ( الثالث : أن العلم والتصديق نفسه يكون بعضه أقوى من بعض وأثبت وأبعد عن الشك والريب وهذا أمر يشهده كل أحد من نفسه ; كما أن الحس الظاهر بالشيء الواحد مثل رؤية الناس للهلال وإن اشتركوا فيها فبعضهم تكون رؤيته أتم من بعض ; وكذلك سماع الصوت الواحد وشم الرائحة الواحدة وذوق النوع الواحد من الطعام فكذلك معرفة القلب وتصديقه يتفاضل أعظم من ذلك من وجوه متعددة والمعاني التي يؤمن بها من معاني أسماء الرب وكلامه يتفاضل الناس في معرفتها أعظم من تفاضلهم في معرفة غيرها .

( الرابع أن التصديق المستلزم لعمل القلب أكمل من التصديق الذي لا يستلزم عمله ; فالعلم الذي يعمل به صاحبه أكمل من العلم الذي لا يعمل به وإذا كان شخصان يعلمان أن الله حق ورسوله حق والجنة حق والنار حق وهذا علمه أوجب له محبة الله وخشيته والرغبة في الجنة والهرب من النار والآخر علمه لم يوجب ذلك ; فعلم الأول أكمل ; فإن قوة المسبب دل على قوة السبب وهذه الأمور نشأت عن العلم فالعلم بالمحبوب يستلزم طلبه ; والعلم بالمخوف يستلزم الهرب منه ; فإذا لم يحصل اللازم دل على ضعف الملزوم ; ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم " { ليس الخبر كالمعاين } " فإن موسى لما أخبره [ ص: 235 ] ربه أن قومه عبدوا العجل لم يلق الألواح . فلما رآهم قد عبدوه ألقاها ; وليس ذلك لشك موسى في خبر الله لكن المخبر وإن جزم بصدق المخبر فقد لا يتصور المخبر به في نفسه كما يتصوره إذا عاينه ; بل يكون قلبه مشغولا عن تصور المخبر به وإن كان مصدقا به . ومعلوم أنه عند المعاينة يحصل له من تصور المخبر به ما لم يكن عند المخبر فهذا التصديق أكمل من ذلك التصديق . ( الخامس : أن أعمال القلوب مثل محبة الله ورسوله وخشية الله تعالى ورجائه ونحو ذلك هي كلها من الإيمان كما دل على ذلك الكتاب والسنة واتفاق السلف ; وهذه يتفاضل الناس فيها تفاضلا عظيما . ( السادس ) : أن الأعمال الظاهرة مع الباطنة هي أيضا من الإيمان والناس يتفاضلون فيها . ( السابع ذكر الإنسان بقلبه ما أمره الله به واستحضاره لذلك بحيث لا يكون غافلا عنه ; أكمل ممن صدق به وغفل عنه ; فإن الغفلة تضاد كمال العلم ; والتصديق والذكر والاستحضار يكمل العلم واليقين ; ولهذا قال عمير بن حبيب من الصحابة إذا ذكرنا الله وحمدناه وسبحناه فتلك زيادته ; وإذا غفلنا ونسينا وضيعنا فذلك نقصانه وهو كذلك ; وكان معاذ بن جبل يقول لأصحابه : اجلسوا بنا ساعة نؤمن قال تعالى { ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه } وقال تعالى : { وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين } وقال تعالى : { سيذكر من يخشى } { ويتجنبها الأشقى } ثم كلما تذكر الإنسان ما عرفه قبل ذلك ; وعمل به [ ص: 236 ] حصل له معرفة شيء آخر لم يكن عرفه قبل ذلك وعرف من معاني أسماء الله وآياته ما لم يكن عرفه قبل ذلك كما في الأثر " { من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم يعلم } " وهذا أمر يجده في نفسه كل مؤمن .

وفي " الصحيح " عن النبي صلى الله عليه وسلم " { مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت } " . قال تعالى : { وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا } وذلك أنها تزيدهم علم ما لم يكونوا قبل ذلك علموه وتزيدهم عملا بذلك العلم وتزيدهم تذكرا لما كانوا نسوه وعملا بتلك التذكرة وكذلك ما يشاهده العباد من الآيات في الآفاق وفي أنفسهم . قال تعالى : { سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق } أي إن القرآن حق ثم قال تعالى : { أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد } . فإن الله شهيد في القرآن بما أخبر به ; فآمن به المؤمن ثم أراهم في الآفاق وفي أنفسهم من الآيات ما يدل على مثل ما أخبر به في القرآن فبينت لهم هذه الآيات أن القرآن حق مع ما كان قد حصل لهم قبل ذلك . وقال تعالى : { أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج } { والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج } { تبصرة وذكرى لكل عبد منيب } فالآيات المخلوقة والمتلوة فيها تبصرة وفيها تذكرة : تبصرة من العمى وتذكرة من الغفلة ; فيبصر من لم يكن عرف حتى يعرف ويذكر من عرف ونسي والإنسان يقرأ السورة مرات حتى سورة الفاتحة ويظهر له في أثناء الحال من معانيها ما لم يكن خطر له قبل ذلك حتى كأنها تلك الساعة نزلت ; فيؤمن بتلك المعاني ويزداد علمه [ ص: 237 ] وعمله وهذا موجود في كل من قرأ القرآن بتدبر بخلاف من قرأه مع الغفلة عنه ثم كلما فعل شيئا مما أمر به استحضر أنه أمر به فصدق الأمر فحصل له في تلك الساعة من التصديق في قلبه ما كان غافلا عنه وإن لم يكن مكذبا منكرا .

( الوجه الثامن : أن الإنسان قد يكون مكذبا ومنكرا لأمور لا يعلم أن الرسول أخبر بها وأمر بها ولو علم ذلك لم يكذب ولم ينكر . بل قلبه جازم بأنه لا يخبر إلا بصدق ولا يأمر إلا بحق ثم يسمع الآية أو الحديث أو يتدبر ذلك أو يفسر له معناه أو يظهر له ذلك بوجه من الوجوه فيصدق بما كان مكذبا به ويعرف ما كان منكرا وهذا تصديق جديد وإيمان جديد ازداد به إيمانه ولم يكن قبل ذلك كافرا بل جاهلا ; وهذا وإن أشبه المجمل والمفصل لكون قلبه سليما عن تكذيب وتصديق لشيء من التفاصيل وعن معرفة وإنكار لشيء من ذلك فيأتيه التفصيل بعد الإجمال على قلب ساذج ; وأما كثير من الناس بل من أهل العلوم والعبادات فيقوم بقلوبهم من التفصيل أمور كثيرة تخالف ما جاء به الرسول وهم لا يعرفون أنها تخالف فإذا عرفوا رجعوا وكل من ابتدع في الدين قولا أخطأ فيه أو عمل عملا أخطأ فيه وهو مؤمن بالرسول أو عرف ما قاله وآمن به لم يعدل عنه ; هو من هذا الباب وكل مبتدع قصده متابعة الرسول فهو من هذا الباب ; فمن علم ما جاء به الرسول وعمل به أكمل ممن أخطأ ذلك ; ومن علم الصواب بعد الخطأ وعمل به فهو أكمل ممن لم يكن كذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث