الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في المحفوظ في أدعيته صلى الله عليه وسلم في الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
التالي صفحة
السابق

فصل

والمحفوظ في أدعيته صلى الله عليه وسلم في الصلاة كلها بلفظ الإفراد كقوله ( رب اغفر لي وارحمني واهدني ) ، وسائر الأدعية المحفوظة عنه ، ومنها قوله في دعاء الاستفتاح : ( اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد ، اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ) ... الحديث .

وروى الإمام أحمد رحمه الله وأهل " السنن " من حديث ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يؤم عبد قوما فيخص نفسه بدعوة دونهم ، فإن فعل فقد خانهم ) .

[ ص: 256 ] قال ابن خزيمة في " صحيحه " : وقد ذكر حديث ( اللهم باعد بيني وبين خطاياي ) الحديث ، قال : في هذا دليل على رد الحديث الموضوع ( لا يؤم عبد قوما فيخص نفسه بدعوة دونهم ، فإن فعل فقد خانهم ) . وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : هذا الحديث عندي في الدعاء الذي يدعو به الإمام لنفسه وللمأمومين ويشتركون فيه ، كدعاء القنوت ونحوه ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث