الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذكر ما نزل بالمدينة وحكمه مكي

منه " الممتحنة " إلى آخرها ، وهي قصة حاطب بن أبي بلتعة وسارة ، والكتاب الذي دفعه إليها ، وقصتها مشهورة ، فخاطب بها أهل مكة .

ومنها قوله تعالى في سورة " النحل " : ( والذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا ) ( النحل : 41 ) ، إلى آخر السورة ، مدنيات يخاطب بها أهل مكة .

ومنها سورة " الرعد " يخاطب بها أهل مكة وهي مدنية .

ومن أول " براءة " إلى قوله تعالى : ( إنما المشركون نجس ) ( التوبة : 28 ) ، خطاب لمشركي مكة ، وهي مدنية .

فهذا من جملة ما نزل بمكة في أهل المدينة وحكمه مدني ، وما نزل بالمدينة في أهل مكة وحكمه مكي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث