الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل الصحابة والتابعين رضي الله عنهم

جزء التالي صفحة
السابق

باب فضل الصحابة والتابعين رضي الله عنهم .

ذكر البيان بأن الله جل وعلا جعل صفيه صلى الله عليه وسلم أمنة أصحابه وأصحابه أمنة أمته

7249 - أخبرنا أبو خليفة قال : حدثنا علي بن المديني قال : حدثنا حسين بن علي الجعفي عن مجمع بن يحيى قال : سمعته يذكره عن سعيد بن أبي بردة عن أبي بردة عن أبي موسى قال : صلينا المغرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلنا : لو انتظرنا حتى نصلي معه العشاء ، فانتظرنا فخرج علينا ، فقال : ما زلتم هاهنا ؟ قلنا : نعم ، نصلي معك العشاء قال : أحسنتم ، أو قال : أصبتم ، ثم رفع رأسه إلى السماء ، فقال : النجوم أمنة السماء ، فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد ، وأنا أمنة لأصحابي فإذا أنا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون ، وأصحابي [ ص: 235 ] أمنة لأمتي ، فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون .

قال أبو حاتم رضي الله عنه : يشبه أن يكون معنى هذا الخبر أن الله جل وعلا جعل النجوم علامة لبقاء السماء وأمنة لها عن الفناء ، فإذا غارت واضمحلت أتى السماء الفناء الذي كتب عليها ، وجعل الله جل وعلا المصطفى أمنة أصحابه من وقوع الفتن ، فلما قبضه الله جل وعلا إلى جنته أتى أصحابه الفتن التي أوعدوا وجعل الله أصحابه أمنة أمته من ظهور الجور فيها ، فإذا مضى أصحابه أتاهم ما يوعدون من ظهور غير الحق من الجور والأباطيل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث