الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله أو أتتكم الساعة

جزء التالي صفحة
السابق

قل أرأيتكم [40]

بتحقيق الهمزتين، قراءة أبي عمرو وعاصم وحمزة ، وقرأ نافع بتخفيف الهمزتين، يلقي حركة الأولى على ما قبلها، ويأتي بالثانية بين بين. وحكى أبو عبيد عنه أنه يسقط الهمزة ويعوض منها ألفا، وهذا عند أهل اللغة غلط عليه؛ لأن الياء ساكنة والألف ساكنة، ولا يجتمع ساكنان.

وقرأ عيسى بن عمر والكسائي (قل أريتكم) بحذف الهمزة الثانية، وهذا بعيد في العربية، وإنما يجوز في الشعر، والعرب تقول: أريتك زيدا ما شأنه.

قال الفراء : الكاف لفظها لفظ منصوب، ومعناها معنى مرفوع كما يقال: دونك زيدا، أي خذه.

قال أبو إسحاق : هذا محال، ولكن الكاف لا موضع لها وهي زائدة للتوكيد، كما يقال: ذاك.

[ ص: 67 ] والعرب تقول على هذا في التثنية: أريتكما زيدا ما شأنه، وفي الجمع: أريتكم زيدا، وفي المرأة: أريتك زيدا ما شأنه، يدعون التاء موحدة، ويجعلون العلامة في الكاف، فإن كانت الكاف في موضع نصب قالوا في التثنية: أريتماكما عالمين بفلان، وفي الجمع: أريتموكم عالمين بفلان، وفي جماعة المؤنث: أريتكن عالمات بفلان، وفي الواحدة: أريتك عالمة بزيد، قال الله - عز وجل -: إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى فهو من هذا بعينه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث