الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التثبت في الفتنة

باب التثبت في الفتنة

3957 حدثنا هشام بن عمار ومحمد بن الصباح قالا حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم حدثني أبي عن عمارة بن حزم عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كيف بكم وبزمان يوشك أن يأتي يغربل الناس فيه غربلة وتبقى حثالة من الناس قد مرجت عهودهم وأماناتهم فاختلفوا وكانوا هكذا وشبك بين أصابعه قالوا كيف بنا يا رسول الله إذا كان ذلك قال تأخذون بما تعرفون وتدعون ما تنكرون وتقبلون على خاصتكم وتذرون أمر عوامكم [ ص: 468 ]

التالي السابق


[ ص: 468 ] قوله : ( يغربل الناس فيه ) على بناء المفعول ، أي : يذهب خيارهم ويبقي شرارهم وأراذلهم (حثالة ) بضم الحاء المهملة والثاء المثلثة الرديء من كل شيء ، والمراد أراذلهم (قد مرجت ) بكسر الراء على بناء الفاعل ، أي : اختلفت وفسدت (على خاصتكم ) أي : على من يختص بكم من الأهل والخدم ، أو على إصلاح الأحوال المختصة بأنفسكم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث