الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الفرق

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الفرق

4188 حدثنا موسى بن إسمعيل حدثنا إبراهيم بن سعد أخبرني ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال كان أهل الكتاب يعني يسدلون أشعارهم وكان المشركون يفرقون رءوسهم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم تعجبه موافقة أهل الكتاب فيما لم يؤمر به فسدل رسول الله صلى الله عليه وسلم ناصيته ثم فرق بعد

التالي السابق


بفتح فسكون أي فرق شعر الرأس وهو قسمته في المفرق وهو وسط الرأس .

( يسدلون أشعارهم ) : من باب نصر وضرب أي يرسلون أشعارهم .

قال القاري : المراد بسدل الشعر هاهنا إرساله حول الرأس من غير أن يقسم نصفين نصف من جانب يمينه ونحو صدره ونصف من جانب يساره كذلك انتهى .

وقال النووي : المراد إرساله على الجبين واتخاذه كالقصة ( وكان المشركون يفرقون رءوسهم ) : أي يقسمون شعر رءوسهم من وسطهما ويفرقون بكسر الراء ويضم وبعضهم شدد الراء والتخفيف أشهر ( تعجبه موافقة أهل الكتاب ) : أي اليهود والنصاري استئلافا لهم ( فيما لم يؤمر به ) : أي بشيء من مخالفته .

وقال ابن الملك أي فيما لم ينزل عليه حكم بالمخالفة ذكره القاري

( فسدل رسول الله صلى الله عليه وسلم ناصيته ) : أي موافقة لأهل الكتاب ، والناصية شعر مقدم الرأس ( ثم فرق ) : أي شعر رأسه ( بعد ) : بضم الدال أي بعد ذلك من الزمان .

قال الحافظ في رواية معمر ثم أمر بالفرق ففرق وكان الفرق آخر الأمرين . قال وقد جزم الحازمي بأن السدل نسخ بالفرق ، واستدل برواية معمر قال وهو ظاهر . وقال النووي : الصحيح جواز السدل والفرق .

قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث