الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " فيه سكينة من ربكم "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 326 ] القول في تأويل قوله ( فيه سكينة من ربكم )

قال أبو جعفر : يعني - تعالى ذكره - بقوله : " فيه " في التابوت " سكينة من ربكم " .

واختلف أهل التأويل في معنى " السكينة " .

فقال بعضهم : هي ريح هفافة لها وجه كوجه الإنسان .

ذكر من قال ذلك :

5665 - حدثنا عمران بن موسى قال : حدثنا عبد الوارث بن سعيد قال : حدثنا محمد بن جحادة ، عن سلمة بن كهيل ، عن أبي وائل ، عن علي بن أبي طالب قال : السكينة ريح هفافة لها وجه كوجه الإنسان .

5666 - حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا عبد الرحمن بن مهدي قال : حدثنا سفيان وحدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا سفيان عن سلمة بن كهيل ، عن أبي الأحوص ، عن علي قال : السكينة لها وجه كوجه الإنسان ، ثم هي ريح هفافة .

5667 - حدثني يعقوب بن إبراهيم قال : حدثنا هشيم ، عن العوام بن حوشب ، عن سلمة بن كهيل ، عن علي بن أبي طالب في قوله : " فيه سكينة من ربكم " قال : ريح هفافة لها صورة . وقال يعقوب في حديثه : لها وجه . وقال ابن المثنى : كوجه الإنسان .

5668 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا جرير ، عن منصور ، عن سلمة بن كهيل قال : قال علي : السكينة لها وجه كوجه الإنسان ، وهي ريح هفافة . [ ص: 327 ]

5669 - حدثنا هناد بن السري قال : حدثنا أبو الأحوص ، عن سماك بن حرب ، عن خالد بن عرعرة قال : قال علي : السكينة ريح خجوج ، ولها رأسان .

5670 - حدثنا محمد بن المثنى قال : حدثنا محمد بن جعفر قال : حدثنا شعبة ، عن سماك قال : سمعت خالد بن عرعرة ، يحدث عن علي نحوه .

5671 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة ، وحماد بن سلمة ، وأبو الأحوص ، كلهم عن سماك ، عن خالد بن عرعرة ، عن علي نحوه .

وقال آخرون : لها رأس كرأس الهرة وجناحان .

ذكر من قال ذلك :

5672 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله تعالى : " فيه سكينة من ربكم " قال : أقبلت السكينة [ والصرد ] وجبريل مع إبراهيم من الشأم قال ابن أبي نجيح ، سمعت مجاهدا يقول : السكينة لها رأس كرأس الهرة وجناحان .

5673 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد نحوه .

5674 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي قال : حدثنا سفيان ، عن ليث ، عن مجاهد قال : السكينة لها جناحان وذنب . [ ص: 328 ]

5675 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا الثوري ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد قال : لها جناحان وذنب مثل ذنب الهرة .

وقال آخرون : بل هي رأس هرة ميتة .

ذكر من قال ذلك :

5677 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق ، عن وهب بن منبه ، عن بعض أهل العلم من بني إسرائيل قال : السكينة رأس هرة ميتة ، كانت إذا صرخت في التابوت بصراخ هر ، أيقنوا بالنصر وجاءهم الفتح .

وقال آخرون : إنما هي طست من ذهب من الجنة ، كان يغسل فيه قلوب الأنبياء .

ذكر من قال ذلك :

5678 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا الحكم بن ظهير ، عن السدي ، عن أبي مالك ، عن ابن عباس : " فيه سكينة من ربكم " قال : طست من ذهب من الجنة ، كان يغسل فيه قلوب الأنبياء .

5679 - حدثني موسى بن هارون قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : " فيه سكينة من ربكم " السكينة : طست من ذهب يغسل فيها قلوب الأنبياء ، أعطاها الله موسى ، وفيها وضع الألواح . وكانت الألواح - فيما بلغنا - من در وياقوت وزبرجد .

وقال آخرون : " السكينة " روح من الله تتكلم .

ذكر من قال ذلك :

5680 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا بكار [ ص: 329 ] بن عبد الله قال : سألنا وهب بن منبه فقلنا له : السكينة ؟ قال : روح من الله يتكلم ، إذا اختلفوا في شيء تكلم فأخبرهم ببيان ما يريدون .

5681 - حدثنا محمد بن عسكر قال : حدثنا عبد الرزاق قال : حدثنا بكار بن عبد الله : أنه سمع وهب بن منبه ، فذكر نحوه .

وقال آخرون : " السكينة " ما يعرفون من الآيات فيسكنون إليه .

ذكر من قال ذلك :

5682 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج قال : سألت عطاء بن أبي رباح عن قوله : " فيه سكينة من ربكم " الآية ، قال : أما السكينة فما يعرفون من الآيات ، يسكنون إليها .

وقال آخرون : " السكينة " الرحمة .

ذكر من قال ذلك :

5683 - حدثت عن عمار بن الحسن قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع : " فيه سكينة من ربكم " أي رحمة من ربكم .

وقال آخرون : " السكينة " هي الوقار .

ذكر من قال ذلك :

5684 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة في قوله : " فيه سكينة من ربكم " أي وقار .

قال أبو جعفر : وأولى هذه الأقوال بالحق في معنى " السكينة " ما قاله عطاء بن أبي رباح : من الشيء تسكن إليه النفوس من الآيات التي يعرفونها . وذلك أن [ ص: 330 ] " السكينة " في كلام العرب " الفعيلة " من قول القائل : " سكن فلان إلى كذا وكذا " إذا اطمأن إليه وهدأت عنده نفسه " فهو يسكن سكونا وسكينة " مثل قولك : " عزم فلان هذا الأمر عزما وعزيمة " " وقضى الحاكم بين القوم قضاء وقضية " ومنه قول الشاعر :


لله قبر غالها ! ماذا يجن ؟ لقد أجن سكينة ووقارا



وإذا كان معنى " السكينة " ما وصفت ، فجائز أن يكون ذلك على ما قاله علي بن أبي طالب على ما روينا عنه ، وجائز أن يكون ذلك على ما قاله مجاهد على ما حكينا عنه ، وجائز أن يكون ما قاله وهب بن منبه وما قاله السدي ؛ لأن كل ذلك آيات كافيات تسكن إليهن النفوس ، وتثلج بهن الصدور . وإذا كان معنى " السكينة " ما وصفنا ، فقد اتضح أن الآية التي كانت في التابوت ، التي كانت النفوس تسكن إليها لمعرفتها بصحة أمرها ، إنما هي مسماة بالفعل وهي غيره ، لدلالة الكلام عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث