الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 22 ] ( 24 ) ومن سورة النور

من خلاله من بين أضعاف السحاب. سنا برقه الضياء. ( مذعنين ). يقال للمستخذي مذعن، أشتاتا وشتى وشتات وشت واحد. وقال ابن عباس: سورة أنزلناها بيناها. وقال غيره سمي القرآن لجماعة السور، وسميت السورة لأنها مقطوعة من الأخرى فلما قرن بعضها إلى بعض سمي قرآنا. وقال سعد بن عياض الثمالي المشكاة الكوة بلسان الحبشة، وقوله تعالى: إن علينا جمعه وقرآنه تأليف بعضه إلى بعض، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه فإذا جمعناه وألفناه فاتبع قرآنه، أي ما جمع فيه، فاعمل بما أمرك، وانته عما نهاك الله، ويقال ليس لشعره قرآن أي تأليف، وسمي الفرقان لأنه يفرق بين الحق والباطل، ويقال للمرأة ما قرأت بسلا قط أي لم تجمع في بطنها ولدا. وقال ( وفرضناها ) أنزلنا فيها فرائض مختلفة ومن قرأ وفرضناها يقول فرضنا عليكم وعلى من بعدكم. وقال مجاهد: أو الطفل الذين لم يظهروا لم يدروا لما بهم من الصغر.

التالي السابق


هي مدنية جزما. قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: تعلموا سورة البقرة والنساء والمائدة والحج والنور فإن فيهم الفرائض، أخرجه الحاكم وقال: على شرط الشيخين، وعن عائشة رضي الله عنها مرفوعا، [ ص: 23 ] وقال: صحيح الإسناد: "لا تنزلوهن -يعني: النساء الغرف- ولا تعلموهن الكتابة وعلموهن الغزل وسورة النور".

( ص ) ( من خلاله من بين أضعاف السحاب ) قلت: وخلاله جمع، جمع خلل قاله الواحدي ، وقال ابن التين: خلال: جمع خلل مثل: جبل وجبال وهو مخرج القطر، و الودق : المطر.

( ص ) ( مذعنين ). يقال للمستخذي بالخاء المعجمة مذعن. قال الزجاج : الإذعان الإسراع مع الطاعة. فمعنى مسرعين: مذعنين وهم قريش يقال: أذعن في حقي أي: طاوعني لما كنت ألتمس منه وصار يسرع إليه.

( ص ) ( أشتاتا وشتى وشتات وشت واحد ) قلت: ومعناه التفرقة جمع شت.

( ص ) ( وقال سعد بن عياض الثمالي: المشكاة: الكوة، بلسان الحبشة ) ذكره ابن أبي حاتم وغيره. وهو سعد ، مكبر، تابعي من أصحاب ابن مسعود ، قال ابن عبد البر : حديثه مرسل ولا تصح له صحبة، وذكره الحاكم في "مستدركه" عن ابن عباس ثم قال: [ ص: 24 ] صحيح على شرطهما، وقاله عمر أيضا. وقوله: إنها بالحبشية لعله يريد أصلها كما سلف مثله في ( طه ) وهي بفتح الكاف وضمها، قال الواحدي : وهي عند الجميع غير نافذة. وقيل: المشكاة التي يعلق بها القنديل أو القائمة في وسط القنديل التي يدخل فيها الفتيلة. قال أبي بن كعب : المشكاة: صدره، والمصباح: الإيمان والقرآن، والزجاجة: قلبه، والشجرة المباركة: الإخلاص.

( ص ) ( وقال ابن عباس : أنزلناها : بيناها ) أسنده ابن المنذر من حديث مجاهد عنه.

( ص ) ( وقال غيره سمي القرآن لجماعة السور، وسميت السورة لأنها مقطوعة من الأخرى ) قلت: وقيل: لشرفها وفضلها، ويقال لكل شيء عماد سور ( فلما قرن بعضها إلى بعض سمي قرآنا ) أي: لاجتماعه.

( وقوله: إن علينا جمعه وقرآنه : تأليف بعضه إلى بعض، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه : فإذا جمعناه وألفناه فاتبع قرآنه، أي: ما جمع فيه، فاعمل بما أمرك، وانته عما نهاك، ويقال: ليس لشعره قرآن، [ ص: 25 ] أي: تأليف، وسمي الفرقان ; لأنه يفرق بين الحق والباطل، ويقال للمرأة: ما قرأت بسلا قط أي: ما تجمع في بطنها ولدا ). قلت: فحاصله أن هذه المادة من الجمع.

( ص ) ( ويقال في (وفرضناها) -أي بالتشديد- أنزلنا فيها فرائض مختلفة ومن قرأ وفرضناها -أي: بالتخفيف- يقول: فرضنا عليكم وعلى من بعدكم ) أي: إلى يوم القيامة قلت: وحجة التخفيف قوله: إن الذي فرض عليك القرآن [ القصص: 85] أي: أحكامه وفرائضه، وفي القراءة الأولى وهي قراءة أبي عمرو حذف أي: وفرضنا فرائضها.

( ص ) ( وقال مجاهد : أو الطفل الذين لم يظهروا : لم يدروا ; لما بهم من الصغر ) أسنده ابن أبي حاتم من حديث ابن أبي نجيح عنه، وقال غيره: لم يبلغوا الحلم، وقيل: لم يطيقوا ولم يقووا.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث