الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله ( وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون )

قال أبو جعفر : يعني - تعالى ذكره - بقوله : " وبقية " الشيء الباقي ، من قول القائل : " قد بقي من هذا الأمر بقية " وهي " فعيلة " منه ، نظير " السكينة " من " سكن " . [ ص: 331 ]

وقوله : " مما ترك آل موسى وآل هارون " يعني به : من تركة آل موسى ، وآل هارون .

واختلف أهل التأويل في " البقية " التي كانت بقيت من تركتهم .

فقال بعضهم : كانت تلك " البقية " عصا موسى ورضاض الألواح .

ذكر من قال ذلك :

5685 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا بشر بن المفضل قال : حدثنا داود ، عن عكرمة قال : أحسبه عن ابن عباس أنه قال في هذه الآية : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : رضاض الألواح .

5686 - حدثنا محمد بن عبد الله بن بزيع قال : حدثنا بشر قال : حدثنا داود ، عن عكرمة قال داود : وأحسبه عن ابن عباس مثله .

5687 - حدثنا ابن المثنى قال : حدثنا أبو الوليد قال : حدثنا حماد ، عن داود بن أبي هند ، عن عكرمة ، عن ابن عباس في هذه الآية : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : عصا موسى ورضاض الألواح .

5688 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : فكان في التابوت عصا موسى ورضاض الألواح ، فيما ذكر لنا .

5689 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة في قوله : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : البقية عصا موسى ورضاض الألواح .

5690 - حدثني موسى قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون ، أما البقية ، فإنها عصا موسى [ ص: 332 ] ورضاضة الألواح .

5691 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " عصا موسى وأثور من التوراة .

5692 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا عبد الوهاب الثقفي ، عن خالد الحذاء ، عن عكرمة في هذه الآية : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : التوراة ورضاض الألواح والعصا قال إسحاق ، قال وكيع : ورضاضه كسره .

5693 - حدثني يعقوب قال : حدثنا ابن علية ، عن خالد ، عن عكرمة في قوله : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : رضاض الألواح .

وقال آخرون : بل تلك " البقية " عصا موسى وعصا هارون ، وشيء من الألواح .

ذكر من قال ذلك :

5694 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا جابر بن نوح ، عن إسماعيل ، عن ابن أبي خالد ، عن أبي صالح : " أن يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : كان فيه عصا موسى وعصا هارون ، ولوحان من التوراة ، والمن . [ ص: 333 ]

5695 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا ابن إدريس قال : سمعت أبي ، عن عطية بن سعد في قوله : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : عصا موسى ، وعصا هارون ، وثياب موسى ، وثياب هارون ، ورضاض الألواح .

وقال آخرون : بل هي العصا والنعلان .

ذكر من قال ذلك :

5696 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : سألت الثوري عن قوله : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : منهم من يقول : البقية قفيز من من ورضاض الألواح ، ومنهم من يقول : العصا والنعلان .

وقال آخرون : بل كان ذلك العصا وحدها .

ذكر من قال ذلك :

5697 - حدثنا الحسن بن يحيى قال : أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا بكار بن عبد الله قال : قلنا لوهب بن منبه : ما كان فيه ؟ يعني في التابوت قال : كان فيه عصا موسى والسكينة .

وقال آخرون : بل كان ذلك ، رضاض الألواح وما تكسر منها .

ذكر من قال ذلك :

5698 - حدثنا القاسم قال : حدثني حجاج قال : قال ابن جريج ، قال ابن عباس في قوله : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " قال : كان موسى حين ألقى الألواح تكسرت ورفع منها ، فجعل الباقي في ذلك التابوت . [ ص: 334 ]

5699 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج قال : سألت عطاء بن أبي رباح عن قوله : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " [ قال ] العلم والتوراة .

وقال آخرون : بل ذلك الجهاد في سبيل الله .

ذكر من قال ذلك :

5700 - حدثت عن الحسين بن الفرج قال : سمعت أبا معاذ قال : أخبرنا عبيد الله بن سليمان قال : سمعت الضحاك يقول في قوله : " وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون " يعني ب " البقية " القتال في سبيل الله ، وبذلك قاتلوا مع طالوت ، وبذلك أمروا .

قال أبو جعفر : وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال : إن الله - تعالى ذكره - أخبر عن التابوت الذي جعله آية لصدق قول نبيه - صلى الله عليه - الذي قال لأمته : " إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا " أن فيه سكينة منه وبقية مما تركه آل موسى وآل هارون . وجائز أن يكون تلك البقية : العصا ، وكسر الألواح والتوراة ، أو بعضها ، والنعلين ، والثياب ، والجهاد في سبيل الله . وجائز أن يكون بعض ذلك ، وذلك أمر لا يدرك علمه من جهة الاستخراج ولا اللغة ، ولا يدرك علم ذلك إلا بخبر يوجب عنه العلم . ولا خبر عند أهل الإسلام في ذلك للصفة التي وصفنا . وإذ كان كذلك ، فغير جائز فيه تصويب قول وتضعيف آخر غيره ، إذ كان جائزا فيه ما قلنا من القول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث